فن وثقافة

مهيرة عبدالعزيز ولجين عمران في الجاكوزي..وفخامة منزل الأخيرة تثير الجدل

نشرت الإعلامية الإماراتية مهيرة عبدالعزيز مجموعة فيدوهات وصور تجمعها بالفنانة العراقية شذى حسون والسيدة هبه الرمحين وهي سيدة أعمال سورية صديقة مقربة للإعلامية السعودية لجين عمران، وذلك من خلال تواجدهن في منزل الأخيرة الجديد.

واستعرضت عبدالعزيز فخامة منزل لجين عمران الجديد والذي بدا فخمًا جدًا، حيث كشفت عبدالعزيز في أحد الفيدوهات أن عمران قامت بإعطاء غرف النوم فكرة معينة مثل غرفة ماركة شانيل.


هذا وفي أحد الفيديوهات استعرضت الإعلامية الإماراتية حجم الجاكوزي الخاص بمنزل عمران، حيث جلسن جميعهن داخله.


وأثارت مقاطع الفيديو هذه حالة من الجدل والتعليقات بين الجمهور، فبعضهم رأى أنهن ظهرن بطريقة لا تناسبهن لا سيما فيما يخص أعمارهن خاصة عند التصوير داخل الجاكوزي.

ورأى بعض آخر أن هذه اللحظات يجب أن تبقى خاصة بهن، لا سيما في ظل الظروف التي يعيشها الوطن العربي في هذه الفترة من كوارث وأحداث مأساوية.


إلا أن التساؤل الكبير الذي طرحه الجمهور كان حول ثروة لجين عمران ومن أين لها هذا، وكيف يمكن لها أن تملك منزلا بهذه الفخامة، وهو السؤال الذي كان قد طرح في السابق حول ثروة الفنانة السعودية الظاهرة في طريقة عيشها، ويأتي هذا التساؤل في ظل قضايا غسيل الأموال المنتشرة مؤخرًا في الكويت والتي طالت عددا كبيرا من النجمات والفاشينيستات.

ومن أبرز التعليقات التي جاءت على تلك المقاطع: “عليهم أف��ار ماكأنه كل وحده في الخمسين هههه حتى المراهقات مافكرو كذا”، “واضح بيمرو بأزمة نفسية بسبب تقدم السن”، “لانكم مش شايفين خير ماهي عفوية هذي ابدا”.

وتعدّ الإعلامية السعودية لجين عمران من أبرز الشخصيات في عالم الإعلام، وحققت شهرة واسعة في الوطن العربي، وهي الشقيقة الكبرى للفنانة أسيل عمران، وعادة ما تثير لجين الجدل حول حياتها باستعراضها تفاصيلها بشكل كبير مع جمهورها عبر مواقع التواصل الاجتماعي حيث يتابعها الملايين.

وعلى الصعيد الشخصي تزوجت لجين بسن صغيرة من والد أبنائها سمير وجيلان ولكنها انفصلت بعد أنجابهما، بدأت مشوارها المهني عام 1999، وعملت في تلفزيون البحرين حيث قدمت عام 2004 برنامج “الحال مع لجين”، بعد ذلك شاركت في تقديم برنامج “يا هلا” على قناة روتانا خليجية، شكل انتقالها لتقديم برنامج “صباح الخير يا عرب” على “إم‌ بي‌ سي 1” نقلة نوعية في طبيعة البرامج التي قدمتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى