فن وثقافة

نانيتا عن قرار نادين نجيم: معذورة ولو كنت مكانها لقلت نفس التصريح

 

كشفت الإعلامية اللبنانية نانيتا، عن رأيها في تصريح مواطنتها نادين نسيب نجيم، برغبتها في ترك بلادها، والعيش في مكان آمن، بعد انفجار مرفأ بيروت الذي راح ضحيته العديد من القتلى والجرحى.

وقالت نانيتا في لقاء خاص مع موقع “فوشيا”: “نادين وواحدة ببيتها وفجأة قامت الدنيا عليها أكيد مصدومة، وكل الناس قالوا هيك وقت الانفجار”.

وأضافت الإعلامية اللبنانية: “بس أنا عن نفسي ما أترك لبنان مهما صار.. ومتأكدة إن نادين لا يمكن تتخلى عن لبنان.. دي لحظة غضب”.

وبررت نانيتا رغبة نادين قائلة: “لما يقع عليك بيتك وتقومي تلاقي حالك عندك مشاكل وعمليات.. أكيد مصدومة، لو كنت بحالها كنت ممكن أقول كده، بس أنا متأكدة إن نادين لبنانية ووطنية ومش هتترك لبنان”.

وأردفت: “الأوضاع في لبنان مأساوية وصعبة بس إن شاء الله خير وهنرجع أكيد، كنت في مصر وقت الحادث، وشفت كل حاجة في التلفزيون وخفت جدًا واتصدمت”.

وأكملت: “بس الحمدلله أهلي بخير واتطمنت عليهم وأصحابي بخير، بس كلنا أخوة في لبنان أي حد بيصير له شيء كلنا بنتأثر”.

وعن إطلالتها التي ظهرت بها، قالت نانيتا: “الميك آب ارتيست ما بتفارقني ميساء العجمي، هي مصري، والكوافير حسن حسنين، بتشكرله، والفستان لبناني”.

وعن اختيارها اللون الأسود، قالت: “أنا مش في موود ألبس الوان.. نفسيتي تعبانة وحسيت إن ده اللون المناسب وحبيت شوي أكون اليوم مختلفة لإني عادة بختار ألوان فلاش”.

يذكر أن الفنانة اللبنانية نادين نسيب نجيم قررت الهجرة من بلدها لبنان بعد أن نجت بأعجوبة من الموت إثر انفجار مرفأ بيروت قبل أيام ودخلت على إثره إلى المستشفى متأثرة بإصابتها.

وأكدت نجيم في تغريدة لها أنها لم تعد تحتمل المكوث في لبنان قائلة: “من هل اللحظة من المشفى اخدت قرار رح اترك البلد وعيش بأمان ببلد تاني بيحترم شعبه احسن ما ضل ببلد حاكمينه زعران وموت… بس تنقبروا انتوا تحت التراب نحنا منرجع على وطننا غير هيك ما الو لزوم الحكي وشكراً”.

وما إن نشرت نجيم هذا القرار المفاجئ عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حتى انقسم الجمهور ما بين مؤيد ومعارض، ومنهم من اعتقد بأنه لا يجب عليها أن تخرج من بلدها وهي في هذه الحالة، والبعض الآخر قام بتأييدها والوقوف إلى جانبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى