فن وثقافة

الجمهور يهاجم أحمد فلوكس بعد لومه هاني شاكر وزملائه على وفاة حفناوي

هاجم الفنان المصري أحمد فلوكس زملاءه الفنانين ممن قاموا بنعي اليوتيو��ر المصري مصط��ى حفناوي، الذي رحل عن عالمنا، يوم أمس الاثنين، عن عمر ناهز الـ٢٥ عامًا، واصفاً ما قاموا به من تقديم النعي والحزن على الراحل بأنه “متاجرة بالبني آدمين”، وبأنهم يرغبون بلفت الانتباه بتضامنهم ذلك.

وخص أحمد فلوكس في مقطع الفيديو الذي ظهر به، الفنان المصري هاني شاكر، إذ قال: “أنا ماعرفش مصطفى، لكن متابعه من أسبوع وأنا في بلد ثانية، ماحدش زاره إلا تامر حسني لأنه رجل، دلوقتي كله الله يرحمه بما فيهم الأستاذ هاني شاكر، كفاية متاجرة بالبني آدمين، إيه دا؟.. دلوقتي الكل فاكره هو الأستاذ تامر النقيب ولا أنت!”.

وتابع فلوكس قوله: “الفنانون والفنانات والمنتجون كنتم فين وهو يوتيوبر عايز يمثل مخلتهوش يمثل ولا يبقى فنان ليه؟، ولا لما مات افتكرتوه…أنا عشان أبويا علمني مش عايز أغلط في حد، دلوقتي بتنعوه بعد ما مات، أهو مات بتأخدوا لقطة على واحد ميت، ياريت الكورونا كانت علمتكم حاجه”.


 

ويبدو أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي كان لهم رأي آخر فيما قاله الفنان المصري، إذ وجه العديد منهم الانتقادات له على ما قاله، مشيرين إلى أنه طالما يتابع حالته منذ أسبوع، لماذ لم يقم هو بالعودة إلى مصر وتحمل نفقات علاجه بمستشفى أفضل.

وعلق أحدهم بالقول: “وانت كنت فين مروحتش عملت الي عليك معاه ليه هما معملوش انت اعمل مش تطلع بعد ما مات تقول معلمتوش زيك زيهم بس هو قدره ونصيبه ربنا بيحبه عشان يرتاح من الدنيا بالي فيها”، وأضاف آخر: “طب هو معملهاش ليه ولا هجوم وخلاص؟”.

فيما اتهمه آخرون بأنه هو من يريد لفت الانتباه بمهاجمته لزملائه الفنانين، إذ علق أحدهم: انت الي عاوز تاخد اللقطة”، وأضافت أخرى: “وانت اكتر واحد عايز ياخد اللقطة شخص فاشل ولما انت متابعه اووى كدا من ٧ ايام منزلتش ليه مصر وديته مستشفى ولا هو الكلام بعد ما مصطفى يموت”.

وتابع آخر مشيراً إلى أن فلوكس اخطأ في اسم اليوتيوبر المصري كما أنه لا يعرف حقيقة الأمر وما جرى معه، قائلاً: “مين قال انه مش لاقي مستشفي الموضوع أنه اتشخص غلط في الاول وحالته بقت صعبة لو راح اي مستشفي حتي لو سافر برة وهما قادرين علي كده لو كانوا شايفين أن ده هيجيب نتيجة بس مكنش فيه فايدة للاسف انت اللي عايز تركب التريند وخلاص ده انت حتي مش عارف اسمه صح”.

يُذكر أن الموت كان قد غيّب مصطفى حفناوي متأثرًا بإصابته بجلطة في المخ فقد على إثرها وعيه تمامًا إلى أن فارق الحياة.

وشهد اليومان الماضيان تطورًا جديدًا في الوضع الصحي لمصطفى حفناوي عقب إصابته بنزيف في الدماغ، بسبب خطأ طبي من جانب الفريق المعالج، بعدما قام بتشخيص حالته بشكل خاطئ ما أدى إلى تدهور وضعه الصحي خلال 6 ساعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى