Advertisement
فن وثقافة

يسرا اللوزي: مش عشان ممثلة أقبل التنمر على بنتي (فيديو)

[ad_1]

تحدثت الفنانة يسرا اللوزي، لأول مرة عن ردها على متابع تنمر على ابنتها ووصفها بـ”أم الطرشة”، بعد حديثها عن ابنتها التي تعاني من ضعف في السمع خلال لقائها مع الإعلامية منى الشاذلي ببرنامج “معكم” مؤخرًا.

وقالت يسرا اللوزي في تصريحات تلفزيونية: “هو في العادي طبعا بيتكتب أحيانا شتايم بتكون ألفاظ خارجة وطبيعي الواحد بيكون عايز ينضف الكومنتات عنده ساعات فبيمسح الألفاظ دي عشان مش تكون عنده، بس أنا حسيت أن مش مش هرضى أقبل التنمر على بنتي ولا على أي بنت”.

وتابعت: “أنا زي أي أم مش ممثلة مش أقبل أي حد يغلط في بنتي وللأسف، إحنا عملنا للشخص ده اهتمام أكبر من حجمه، وللأسف الكائنات دى موجودة كتير، وأنا معرفش اللي كتب الكومنت ده عنده عقده نفسية ولا نقص وده موجود للأسف في كل بلاد العالم”.

وأضافت: “أنا مش هراضي حد ولا هغير وجهة نظر حد في الآخر/ ومش هقدر أمنع التنمر الموضوع أكبر مني ومن العالم كله، بس في الآخر حبيت أستغل فرصة أن عندي جمهور كبير متابع الموضوع وهيقف معايا ويساندني، وأنا دائما لما بيكون في حاجة سلبية بحرج الناس على الذوق عشان محدش يمسك عليه أن أنا غلط أو اشتمت بعمل كده طريقة معينة حتى لو هكتب سطرين أحرجه بالذوق ولما بقية الفانز بيشوف ده بيقوموا داخلين بقى يرودوا”.

فيما ردت يسرا خلال تصريحاتها على التنمر الذي تعرضت لها بسبب زيادة وزنها، قائلةً: “كنت بقعد أضحك لما قالوا أني عملت عمليات تجميل، ليه كل الناس فاهمة إن الفنانات بيعملوا عمليات تجميل، مش هعرف أغير للناس وجهة نظرهم، فيه تنمر، أنا مستغربة جدًا بخصوص الوزن، وأنا أول مرة أعاني من ده، مع إن ده مش أول مرة، اللي استغربته إننا في مجتمع شرقي يعني جسم الست عندنا مش رفيع، مختلف عن الأوروبيين، يعني استغربت الناس، هما أكيد عندهم قرايب خلفوا ووزنهم زاد، ترددت أني أوافق على أن أكون ضمن لجنة تحكيم في القاهرة السينمائي، ولكن محمد حفظي أقنعني، وقررت أني هطلع عشان أنا بني آدمة طبيعية”.

يذكر أن الفنانة يسرا اللوزي، قررت ألا تقف صامتة أمام تنمر أحد متابعيها على السوشال ميديا على ابنتها التي تعاني من ضعف السمع، حيث إنه استغل قيامها بتوجيه الشكر لجمهورها على ردود أفعالهم الطيبة على حلقتها مع الإعلامية منى الشاذلي، لكي يقول لها:”ماشي يا أم الطرشة”.

وردت عليه اللوزي، قائلة: “شكرا على ذوق حضرتك.. أنا قررت استغل كلامك اللطيف عشان أقدم شوية توعية بخصوص هذا المصطلح.. أولا المصطلح الصحيح و المقبول هو “الصم وضعاف السمع”، و ليس “الطرش” أو “البكم”.

وأضافت:” ثانيا، أحب أعبر عن فخري بكوني والدة طفلة “صماء” لأنها علمتني حاجات كتيرة جدا و بقيت بنى أدمة و أم أحسن بسب بها،وأنا متأكدة إنها هتطلع إنسانة مثقفة ومتفوقة ومش هتبقى محتاجة مساعدة من حد عشان تحقق أحلامها”.

وتابعت :”ثالثا، البنت “الصماء” دي هي اللي ألهمتني إنى اتكلم في البرامج و أطالب بالكشف المبكر للمواليد اللي على أساسه كل المصريين هيتعملهم کشف سمع عند الولادة، و ده المفروض يساهم بشكل إيجابي في حياة عائلات كتير وهيسمح للأطفال الصم وضعاف السمع” إنهم يلاقوا الدعم منذ الصغر عشان يقدروا يتعلموا كويس وما يبقوش “عبء” على حد، بل بالعكس هيكونوا قادرين يندمجوا في المجتمع” المريض للأسف”. واختتمت حديثها، قائلة: “بالتالي الطفلة “الصماء” دي ليها إنجازات أثرت على شعب كامل رغم إن عمرها 6 سنين یا ريت توضحلي بقی: حضرتك أنجزت إيه في حياتك؟ شكرا”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى