فن وثقافة

ياسمين صبري تتبع نصيحة زوجها وتعتمد خطة جديدة لكسب ود الجمهور

[ad_1]

كشفت مصادر مقربة من الفنانة المصرية ياسمين صبري، في تصريحات لـ”فوشيا” أنها وضعت خطة عمل لها بدأتها منذ فترة وتستمر بها حتى اللحظة، وتشمل العمل الاجتماعي للظهور بين الجمهور وكسب حالة من التعاطف بينهم في ظل عدم إيمان البعض بموهبتها الفنية.

وأكدت المصادر أن زوجها رجل الأعمال المصري أحمد أبو هشيمة، هو من نصحها بذلك وعرض عليها القيام بعدة أنشطة اجتماعية للظهور بين الطبقات الأكثر احتياجًا في مصر، منوهًة بأن تلك الخطة من بين خطط أعمال أحمد أبو هشيمة نفسه والتي يقوم بها منذ فترة طويلة.

وأضافت المصادر أن ياسمين صبري، رأت في نصيحة زوجها ومشاركته أعماله أمرًا مهمًا لاسيما وأنها طوال فترة العام ليس لديها أعمال خاصة بها، كما أنها اعتمدت خطة فنية بالظهور بعمل رمضاني كل عام، وهو ما يتيح لها التفرغ لأعمالها الاجتماعية.

وربما رأت ياسمين صبري، في تبني تلك الخطة أمرًا يرضي غرورها بالاستعراض لملابسها التي تعتمدها من أفضل الماركات، خاصًة وأنها متزوجة حديثًا وترغب في أن تظهر كعروس لها كيانها الخاص من ناحية الستايل كونها من الفنانات المهتمات بخطوط الموضة.

وقامت ياسمين صبري اليوم الخميس بزيارة إلى أطفال مستشفى السرطان 57357، وحرصت على نشر مجموعة من الصور التي وثقت بها تلك الزيارة وذلك عبر حسابها في موقع “تويتر” حيث ظهرت وهي تجلس مع الأطفال وتعطيهم الهدايا.

وكتبت ياسمين صبري، تعليقًا على الصور قائلًة: “في كل مرة بزور فيها مستشفى 75357 بحس بقوة الأطفال الأبطال اللي بيحاربوا السرطان، قضيت يوم حلو اوي معاهم.. شكرًا إدارة المستشفى على الفرصة الجميلة دي.. وربنا يكتب الشفاء العاجل لكل أطفالنا”.

ومؤخرًا تعرضت ياسمين صبري لانتقادات لاذعة فور نشر صورتها من داخل طائرتها الخاصة، لتزامنها مع انتشار صورة السيدة نعمات “سيدة المطر”، وهي تجلس على أحد الأرصفة أثناء سقوط الأمطار لبيع “الترمس”، حيث عقد الجمهور مقارنة بين الصورتين توضح الرفاهية التي تتمتع بها وبين حالة البؤس التي تعيشها هذه السيدة.

ومن هنا كان لياسمين صبري، قرارًا بالرد على هذه الانتقادات بطريقتها الخاصة، حيث أعلنت تكفلها بكافة احتياجات “سيدة المطر” وزوجها المريض، مشيرة إلى أنها دائما تحاول تحويل الشيء السلبي لإيجابي، حتى قابلتها في منزلها وقامت بتلبية احتياجاتها.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى