فن وثقافة

والدة حلا الترك لابنتها: لا تلوميني ومقدرة وضعك (فيديو)

[ad_1]

طالبت منى السابر ابنتها المطربة البحرينية حلا الترك بالخروج عن صمتها بشأن الأزمة الأخيرة بينهما، وأشارت إلى أنها لن تتخلى عن ابنتها مهما حدث بينهما، وأنها مقدرة الضغط النفسي الذي تتعرض حلا له.

وخرجت السابر في بث في تصريحات جديدة اليوم السبت قالت فيها: “حلا كفاية صمت وهدول الكلمتين اللي بتطلعوا تحكوها إنو هي خايفة تتكلم ولا شي.. بس أنا بقولها يا حلا أنا بظهرك وأنا معاكي حتى لو رفعتي علي قضية أو حتى لو ترفعين عشر قضايا”.

وتابعت السابر قائلة: “لا تلوميني أنا بالنهاية أم ولازم أتعامل معاهم بنفس الأسلوب فمن فضلك حلا أنا أقدر أنها تعبانة وأنا ما ألومها حلا مضغوطة نفسيا وأنا متأكدة مليون بالمية لأن أنا قاعدة أشوف مو هي بنتي اللي أنا بعرفها”.

كما شوقت المتابعين لها معرفة قصة القضية، فقالت :”إن شاء الله باللايف الجاي راح أقولكم وايد أشياء لأن هذه عائلة تحب تفرق عائلة تحب الخراب عائلة تحب الدمار فأنا برجع بعدين بسوي لايف معاكم وبقول لكم السالفة”.

وعن حديثها عن العائلة دون أن تحدد من تقصد تكهن رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنها تقصد عائلة والدها محمد الترك بسبب الخلاف الدائم بينهما.

كما فضلت الفنانة دنيا بطمة زوجة والد حلا الترك وطليق منى السابر؛ محمد ��لترك، عدم التدخل في خط الأزمة بين السابر وابنتها لا من قريب أو بعيد.

وعلى الرغم من استمرار منى السابر في استدرار عطف ابنتها حلا إلا أن الأخيرة ملتزمة الصمت تماما ولم تنشر أي تعليق يخص علاقتها بوالدتها منذ فترة طويلة حتى بعد تسريب التسجيل الصوتي لوالدتها والذي تضمن تهديدا لحلا ووالدها وجدتها بالفضيحة.

وحرصت السابر على نشر أقوال عن فضل الأم وعظم مكانتها وكذلك آيات قرآنية عن الأم بشكل يومي عبر خاصية “الاستوري” على حسابها على الإنستغرام محاولة بذلك كسب ود ابنتها حلا.

وحلت الشابة حلا الترك قبل فترة ضيفة على برنامج “صدى الملاعب” الذي يقدمه الإعلامي مصطفى الآغا، وعند سؤال الأخير لحلا عن أهم 3 أشخاص في حياتها أجابت بأنهم “جدتها، عمتها، خالتها” متجاهلة والدتها.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى