فن وثقافة

هند صبري تكشف ما حصل لـ “علا عبد الصبور” بعد 11 عاما (فيديو)

[ad_1]

فاجأت الممثلة التونسية هند صبري جمهورها بإعلان الجزء الثاني من مسلسل “عايزة أتجوز”، بعد 11 عاما على عرضه، والمسلسل يحمل اسم “البحث عن علا”.

وعلا عبد الصبور هي الشخصية التي نجحت هند صبري من خلالها في مسلسل “عايزة أتجوز” الذي عرض عام 2010، وتدور أحداثه حول صيدلانية شارفت على سنّ الثلاثين، تسعى للعثور على زوج مناسب حاملة فوق كاهلها ضغوطا اجتماعية.

ومن الواضح من اسم المسلسل أن شخصية الصيدلانية علا عبدالصبور، ستبحث عن نفسها بدلا من البحث عن النصف الآخر الذي لم تجده.

وشاركت النجمة المصرية سوسن بدر بالجزء الأول بدور والدة هند صبري، ومن المقرر أن تشاركها بطولة الجزء الثاني أيضا.

العمل من إنتاج منصة نيتفلكس العالمية، ولم يتم الكشف عن تفاصيل عرض العمل أو قصته، وقد أعلنت هند صبري الخبر من خلال فيديو شاركته مع متابعيها على صفحتها على “إنستغرام”، وظهرت الممثلة التونسية في كواليس المسلسل إلى جانب المخرج هادي الباجوري والفنانة سوسن بدر التي تلعب دور والدتها، بالإضافة إلى الفنانة ندى موسى والفنان محمود الليثي.

وأرفقت هند صبرى الفيديو بتعليق: “ترى إيه اللي حصل لـ علا عبدالصبور في العشر سنين اللي فاتوا؟، استنونا في “البحث عن علا” قريبا”.


وكان من المفترض أن يكون اسم المسلسل الساخر “عايزة أتطلق”، لكن صناع العمل قرروا تغيير الاسم لـ “البحث عن علا”.

والمسلسل لقي شهرة واسعة عند عرضه عام 2010، وتطرق إلى حياة فتاة تبحث عن عريس لتتزوجه، ولكنها تتفاجأ بقصة كل شاب يتقدم لها.

ولفتت مصادر صحفية إلى أن “البحث عن علا” يعتمد على نجوم كضيوف شرف، وسيبصر النور في شهر نيسان/ أبريل المقبل.

ويعكس مسلسل “البحث عن علا” التزام “نتفليكس” بالاستثمار في المحتوى العربي بمنطقة الشرق الأوسط، ودعم صانعات الأفلام العربيات. ومن المفترض أن تطلق مسلسل “دراما كوين” بطولة أبلة فاهيتا، كارو، وبودي في الوقت القريب.

يذكر أن هند صبري انتهت من تصوير مشاهدها في مسلسل “هجمة مرتدة” للنجم أحمد عز، ومن المقرر عرض المسلسل في موسم دراما رمضان المقبل، وتدور أحداثه حول قصة حقيقية من ملفات المخابرات المصرية، من تأليف باهر دويدار، وإخراج أحمد علاء الديب.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button