فن وثقافة

هنادي مهنا تبكي مع والدها والأخير يعزف لها لحن رقصتها مع عريسها (فيديو)

[ad_1]

احتفلت الفنانة المصرية هنادي مهنا يوم أمس الجمعة بحفل زفافها على الفنان المصري أحمد خالد صالح، وبحضور عائلتيهما وعدد من نجوم الفن والمشاهير، في فندق هيلتون هوليوبليس في القاهرة.

وبهذا الصدد تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي العديد من مقاطع الفيديو والصور التي أبرزت جوانب مختلفة من حفل الزفاف، ومنها مقطع فيديو للعروس وهي ترقص برفقة والدها الملحن هاني مهنا على أنغام أغنية “بنتي وحبيبتي” لمدحت صالح خلال حفل الزفاف.

وظهرت الفنانة المصرية ووالدها والدموع في عيونهما بينما يرقصان على أنغام تلك الأغنية، في حين يقوم والدها في نهاية المقطع بترك قبلةٍ على جبينها، بينما تحتضنه هي بقوة.


كما ظهرت هنادي وعريسها في مقطع فيديو آخر وهما يرقصان على أنغام أغنية تقول “عالم جديد بسافرله” والذي كان والدها هو من يقوم بعزف موسيقاها على المسرح.

ولم تكن تلك القبلة الوحيدة التي وُضعت على جبين الفنانة المصرية؛ إذ سبق قبلة والدها، قيام عريسها باحتضان عروسه وتقبيلها على جبينها لحظة رؤيته لها للمرة الأولى خلال حفل الزفاف.

يُذكر أن الحفل الذي أقيم ليلة أمس شهد حضور عدد كبير من نجوم الفن، إلى جانب علاء وجمال مبارك نجلي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، كما أحيا الحفل مجموعة من المطربين بينهم تامر حسني، وحكيم، وحسن شاكوش، واَخرون.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي العديد من مقاطع الفيديو، للحاضرين ومنها فيديو تظهر فيه ملك وليلى ابنتا الفنان المصري أحمد زاهر وهما ترقصان على إحدى الأغنيات الشعبية.

 

وكان الجمهور قد انتقد عدد الحضور في حفل الزفاف، والتزاحم وعدم الالتزام في قوانين التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة، معتبرين أن الوسط الفني، الذي يجب أن يكون قدوة للناس يتصرف وكأن فيروس كورونا انتهى، حيث كانت البداية من مهرجان الجونة، ثم حفل زفاف الفنانة التونسية درة الذي ضم عددا كبيرا من المشاهير، وصولًا إلى حفل زفاف أحمد صالح وهنادي مهنا الذي شهد عدم التزام واضح بالإجراءات المتبعة للحماية من هذا الفيروس.

هذا ولم يخلُ الحفل من بعض المواقف الغريبة، كرقص الفنان المصري محمد الشرنوبي بطريقة فكاهية، إضافةً إلى ظهور مطرب المهرجانات حمو بيكا بملابس وُصفت بالغريبة وتتشابه إلى حدٍ بعيد مع ملابس المحكوم عليهم بالإعدام.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى