فن وثقافة

هل يمكن أن تصبح نيكي هايلي رئيسة أمريكا؟

[ad_1]

انتشرت إشاعات أول أمس الأربعاء، بأن نيكي هايلي، السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة ستترشح لمنصب الرئاسة، بعد أن أطلقت حركة أسمتها بلجنة العمل السياسي تحت شعار دعم أمريكا، والتي قالت وسائل الإعلام المحلية، إنها تهدف إلى دعم مرشحي الرئاسة.

وستحتاج هايلي إلى السفر باستمرار، من أجل تحقيق ذلك الهدف، مما سيعرضها أكثر للجمهور ويعزز قاعدة حلفاء الحزب الجمهوري، قبل انتخابات الرئاسة عام 2024.

وقالت المتحدثة باسم هايلي لصحيفة ذا هيل الأمريكية، إن الغرض من إنشاء اللجنة هو المساعدة في تجديد الأصوات والشخصيات المحافظة سياسيًا في مجلسي النواب والشيوخ.

وأشارت الصحيفة، إلى أن أمين صندوق اللجنة هو الرجل نفسه، الذي كان أمين صندوق حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الرئاسية، لعام 2016.

وأوضح لموقع اللجنة على الإنترنت، أنه سيتم تركيز مهمتها على دعم المرشحين الذين يعارضون بشدة سياسات محلية وخارجية محددة، بما في ذلك عكس الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل والعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني.

وفي تصريحات صحفية العام الماضي، حذرت هايلي؛ وهي من أصول هندية، من أن فوز الرئيس الديمقراطي جو بايدن، سيعني العودة إلى الاتفاق النووي الإيراني، وأن العودة للاتفاق كما تمت صياغته في الأصل ستكون مُدمرة، وخطوة كبيرة إلى الوراء.

وفي رسالة بالبريد الإلكتروني لمؤيدي الحزب الجمهوري، أوضحت هايلي، أن لجنة العمل السياسي ستكون بمثابة حصن ضد الأجندة الليبرالية لبايدن ونائبته وكامالا هاريس، ورئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي.

img

ووفقًا لاستطلاعات الرأي في الولايات المتحدة، حول قائمة أبرز المرشحين عن الحزب الجمهوري لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2024، احتلت هايلي المرتبة السادسة في تلك القائمة؛ حيث حصلت على نسبة 5 ٪ من الاختيار الأول للذين تم استطلاعهم.

وكانت هايلي تقضي ولايتها الثانية، كحاكم لولاية ساوث كارولينا، عندما عيّنها ترامب سفيرة لواشنطن لدى الأمم المتحدة في كانون الثاني/ يناير عام 2017، وظلت في هذا المنصب حتى كانون الأول/ ديسمبر عام 2018.

وفي حال فوزها، فستكون هايلي أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة، في حين تحدّثت تقارير صحفية أخيرة عن احتمالات ترشّح نساء أخريات لمنصب الرئاسة، بما فيهنّ ميجان ماركل؛ زوجة الأمير هاري، وإيفانكا؛ ابنة ترامب.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: