Advertisement
فن وثقافة

هكذا أصبح شكل مغني الراب السعودي دايلر بعد خروجه من السجن

[ad_1]

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، صورا ومقاطع فيديو لأحدث ظهور لمشهور سناب شات ومغني الراب السعودي الشهير باسم دايلر بعد خروجه من السجن.

وظهر دايلر في بث مباشر وقد قص شعره، بمظهر مفاجئ وهو يستمع لأغنية ساخرا : ” إيش قاعد يصير ما أدري الشكل والأغنية غير ”.

واستغرب المتابعون التغيير الكبير الذي ظهر فيه دايلر، ومظهره الجديد، لا سيما أنه سابقا تميز بشعره المجعد وستايل مختلف يتناسب مع كونه مغني راب.

وجاء في التعليقات :” الله يستر عليه ويوفقه ونصيحة للي بالتعليقات لاحد يتشمت والله الدنيا لتلف عليك وتجعل الناس تتشمت في فعلتك،

وقال متابع آخر :” قاص حاجبه وطالع له شنب وحالق راسه يعني شوفوني السجن طلعني رجال”

وقالت إحدى المتابعات :”الله يهديه ويصلحه مسكين لحد يتنمر قولو الله لايبلانا وبس وهو مبتلى”

وأضافت أخرى :” ولا كأنه مسوي شي المفروض محد يتابع هالأشكال خطر وتأثر على عقول المراهقين”

وكانت محكمة الجنايات في دبي قد أخلت مؤخرا سبيل مغني الراب السعودي المعروف، عبدالعزيز الدليجان، والملقب بـ“دايلر“ بعد 11 شهرا قضاها، في توقيف دبي، وذلك بعد احتساب محكمة الجنايات في دبي ��ترة التوقيف من العقوبة التي قضت بها عليه، وهي ستة أشهر يليها الإبعاد بتهمة التعاطي، فيما برأته من تهم أخرى أبرزها زراعة نبات القنب الهندي الذي يستخرج منه مخدر الحشيش في شقته بطريقة تقنية، والعثور على ثلاث نبتات داخل شقته، كما برأته من تهمة تسهيل التعاطي لفتاة قاصر (يوتيوبر) شهيرة كذلك ومؤثرة على شبكات التواصل الاجتماعي أحيلت بدورها إلى محكمة الأحداث.

ووجهت العديد من التهم لليوتيوبر الشاب الذي لم يتم عامه العشرين بعد، ويتابعه الملايين من الشباب الخليجي، والتي تصل عقوبتها إلى السجن عشر سنوات.

وتم الكشف عن القضية في المرة الأولى العام الماضي، وأحيطت بكثير من الشائعات والتفاصيل حول هوية من كانوا في منزل ”دايلر“، بسبب شهرته ومتابعيه الكثر في مواقع التواصل الاجتماعي.

يذكر أن عدد متابعي ”دايلر“ في موقع يوتيوب، يقارب نحو 6.6 مليون متابع، وبدأ الظهور في قناته كيوتيوبر يقدم محتوى منوعا لمتابعيه قبل أن يقوم بتقديم عدد من الأغاني التي لاقت نجاحا لافتا ويتجه بعدها للتمثيل.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button