Advertisement
فن وثقافة

هازال كايا تحمل طفلها في موقع تصوير فيلمها الجديد والجمهور ينتقدها (صور)

[ad_1]

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورةً للنجمة التركية هازال كايا، من كواليس تصوير فيلمها الجديد “ماذا يحدث لي”، والذي ستلعب فيه دور البطولة إلى جانب النجم التركي أنور تونا.

وظهرت النجمة التركية وهي تستعد لأحد المشاهد، من خلال وضع المكياج المناسب لها، بينما تحمل طفلها فكرت علي بين يديها في أثناء ذلك، لتلاقي هذه الصورة الكثير من التفاعل من رواد موقع تويتر تحديداً، إذ علق بعضهم عليها بإيجابية مطلقة، مشيرين إلى جمال نجمتهم وجمال اهتمامها بطف��ها، في حين انتقد الكثير منهم تصرفها معتبرين أنه تصرفٌ لا مسؤول خصوصاً مع استمرار انتشار وباء كورونا، إذ كتبت إحداهن: “تصرف غير مسؤول بالمرة، فى ظل الوباء الموجود طفل صغير في موقع تصوير فيه كتييير من الناس حواليه”.

فيما علق آخر: “ليش مبهدلة الولد..ما تخليه في البيت مع ابوه والمربية”، وأضاف آخر: “الصوره جميله بس بجد تصرف غير مسئول في ظل الوباء الموجود حالياً”.

وعلى صعيدٍ متصل بكواليس الفيلم، نشرت العديد من الصفحات المهتمة بالمشاهير الأتراك صوراً لنجمي العمل وهما يقرآن السيناريو خلال البروفات، استعداداً للبدء في تصويره.

img

يُذكر أن هازال كايا كانت قد تعرضت منذ حوالي شهرين لهجوم واسع بعدما قامت بدعم المثليين من خلال أنها لن تمنع ابنها من أن يكون مثليا بل ستقف إلى جانبه، لتقول في تصريح لها بعد الهجوم الكبير عليها: “هاجموني بسبب دفاعي عن المثليين وكأنهم مجرمون، لكنني لن أتراجع عن موقفي مطلقًا”.

وأضافت: “يحق لكل إنسان أن يعيش الحياة التي يريدها، الرسائل الغاضبة التي وصلتني كثيرة، لكن التأييد الشعبي والدعم كان أكبر”.

وتابعت: “كيف يمكن لأي أم منا أن تحتقر ابنها إن أصبح مثليًا، أين عاطفتها؟ ما قلته تقوله أي أم حقيقية أما المزيفات فلا…لست نادمة على تصريحي وأعيده الآن بكل ثقة لن أقف بطريق ابني أن أصبح مثليًا”.

ليقرر حينها المحامي التركي أوغانت مهمت محاكمتها بعد تصريحاتها تلك، مشيراً إلى أنها تدعم حقوق فئة لا يتقبلها المجتمع، مما عرضها لأزمة كبيرة.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button