Advertisement
فن وثقافة

نور صعب: التجميل لا يقنع جمهور الأعمال التاريخية.. وأنا ضد الجرأة

[ad_1]

 

قالت الفنانة اللبنانية نور صعب، إنه يتم طلبها للمشاركة بالأعمال التاريخية، بسبب اللغة العربية القادرة على التكلم بها، كونها درست اللغة العربية في سوريا وتتكلم اللهجة السورية، إضافة إلى أنها لم تجرِ عمليات تجميل تظهرها بطريقة مخالفة للعمل التاريخي. مشيرة في حديث مع موقع فوشيا إلى أنها تشعر دائمًا أنها أمام تحديات جديدة في الأعمال التاريخية. لافتة إلى أنها تحب تعلّم أي شيء جديد في مجالها، دون خوف من ذلك.

كما نوّهت إلى أنها لا تقصد الحديث عن الفنانات اللاتي يشاركن في الأعمال التاريخية، واللواتي أجرين عمليات تجميل لا تقنع الجمهور خلالها بواقعية العمل.

وعن الجرأة في طرح الأعمال الدرامية، قالت صعب، إنها لا تؤيد الجرأة في المشاهد رغم كونها فنانة ودرست الفن، ما جعلها مدركة لما يتعلموه في الجامعات حول أن يكون الفنان قادرًا على أداء كافة الأدوار دون وجود محرّمات، لأن الفنان يؤدي شخصية ربما لا تشبهه بشكل حقيقي.

وأضافت أنه عندما يتم تقديم محتوى درامي جريء على التلفزيون، فهذا الأمر لا يجوز، لأنه موجه لعدد كبير من الناس وبمختلف الشرائح، ولكن يتم ��بولها في السينما، موضحة أنها لا يمكن أن تقوم بتأدية مشاهد جريئة رغم عرض هذا النوع من الأعمال عليها، ممازحة بالقول، إنه فيما لو عرضت عليها هذه الأعمال في هوليوود من المحتمل أن تؤديها.

كما بينت أن الجرأة ربما لا تكون فقط بالقبلة الصريحة؛ لأنها قامت بأداء العديد من الأعمال الجريئة، منها شخصية “نتالي” في مسلسل “محرومين” من إخراج وائل بوشعر، وتأليف غريتا غصيبي، وبإشراف زياد شويري، وتجسّد في العمل صورة الفتاة التي تخرج برفقة الرجال ليقوموا بالصرف عليها، لكنها لم ترتدِ ملابس ولم تؤدِ مشاهد مبالغ فيها بحسب وصفها.

وأشارت إلى أن هذا الأمر مشابهاً لمسلسل “الكاتب” من تأليف ريم حنا، وإخراج رامي حنا، وإنتاج شركة “إيغل فيلمز” للإنتاج الفني، حيث إنه من المهم أداء الشخصية بطريقة صحيحة وحقيقية وقدرة الفنان على إظهار ما يريد بعينيه وبقلبه للجمهور.

كما اختارت صعب الفنانة اللبنانية نادين نسيب نجيم، على أنها الفنانة التي حققت التريند والشعبية الأكبر في مسلسل “الهيبة”، كونها شاركت في الجزء الأول من العمل، مشيرة إلى أن كل فنانة من بطلات أجزائه قدمت كل ما تملك، لكي يستمر العمل بالشكل المطلوب.

وفي الحديث عن أهم الأعمال التي قدمتها خلال مسيرتها الفنية، قالت إن هناك ثلاثة أعمال منها: “هارون الرشيد” في الخليج، “درب الشهامة” في الأردن، و”الكاتب”.

وعن تحضيراتها المقبلة، أشارت صعب إلى أنها تصور مشاهدها في المسلسل اللبناني “رصيف الغرباء”، من إخراج، وإنتاج إيلي معلوف، مضيفة أن العمل طويل سيقدم في أكثر من 100 حلقة.

وعن شخصيتها في العمل، قالت إنها ستجسد شخصية “زينة” وهي الفتاة العاقلة والناعمة، كما أنها جديدة وتحوي تحديَا، إضافة إلى مشروع جديد تركته مفاجآة وتحفظت عن ذكر التفاصيل.

وأشارت إلى أن الأعمال التي تُعرض خارج الموسم الدرامي، تحقق نسب مشاهدة عالية، مشيرة إلى اختلاف الأمر بين فترة ما قبل جائحة كورونا وما بعدها، حيث إنه بعدها أصبح الناس مضطرين لمشاهدة الأعمال بسبب الحجر الصحي الذي فرضه الفيروس. كما أن هناك العديد من الأعمال التي تحرق في رمضان على خلاف ما يعرض خارجه.

وأضافت أن كل عمل لكي يحقق نجاحًا باهرًا في الموسم الدرامي بوجود عدد من الأعمال الأخرى، فهو بحاجة لتوافر عدد من المقومات، لينافس بها بقية الأعمال من فنانين وإنتاج ومحتوى هام.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى