فن وثقافة

نانسي عجرم تستمع مع زوجها في دبي.. فماذا تحضّر؟ (فيديو وصور)

[ad_1]

وثقت العديد من مقاطع الفيديو والصور المغنية اللبنانية نانسي عجرم مع زوجها طبيب الأسنان فادي الهاشم في دبي، وهما يتناولان الطعام في أحد المطاعم برفقة المنتج اللبناني يوسف حرب وكذلك المدير التنفيذي لفندق “بلاتزو فرساتشي دبي” ومؤسس شركة “بلاتزو للضيافة”، منذر درويش، والبلوغر العراقية جوانا.

ووفق الأنباء فإن نانسي عجرم تستعيد لتنفيذ بعض النشاطات في دبي، وجاء توجهها إلى الإمارات تلبية لدعوة يوسف حرب لافتتاح إحدى المولات الكبرى في دبي، كما تستعد أيضًا لتسجيل أغنية هناك باللهجة الخليجية بإشراف مدير أعمالها جيجي لامارا.

img

وأطلت عجرم في مقطع فيديو وهي تستمع بتحضيرات الطعام وترحيب القائمين على المطعم بها مع ضيوفها، بينما كانت متواجدة إحدى فرق “الدبكة” لإضفاء الأجواء المميزة على السهرة.


ومن المتوقع أن تطرح النجمة اللبنانية خلال الفترة المقبلة أغنية جديدة، في وقت لم يتم التعرف لغاية الآن عن مصير ألبومها الجديد الذي أعلنت عن عملها به العام الماضي.

وكانت نانسي قد أصدرت مجموعة من الأغاني المنفردة قبل عام تقريبًا أبرزها أغنية “قلبي يا قلبي” الذي وصل عدد مشاهديها إلى 36 مليون متابعة عبر قناتها على اليوتيوب.

كذلك بدأت الفنانة عام 2021 بحفل غنائي أونلاين في رأسة السنة من القاهرة، وتألقت بالحفل ونشرت عدة صور من كواليسه.


وقبل أيام قليلة احتفلت نانسي بعيد ميلاد ابنتها “ليا”، وظهرت الابنة وهي ترقص وتحتفل بطفولية وعفوية برفقة شقيقاتها، وخطفت القلوب ببراءتها واحتفالها المبهج بعيد ميلادها.

وأطلت نانسي عجرم مع بناتها الثلاثة بزي موحد في احتفال عيد ميلاد، وخطفن الأنظار أيضاً أثناء مشاركتهن ليا رقصها واحتفالها بهذه المناسبة حيث نشرت الفنانة اللبنانية مجموعة صور ومقطع فيديو من المناسبة السعيدة، بينما التزمت في الفترة السابقة بالحجر المنزلي مع زوجها وبناتها في منزلها في لبنان.


وفي منتصف شهر يناير الماضي قالت نانسي عجرم إن المواطنين اللبنانيين يشعرون بالتعب النفسي وذلك لكثرة متابعة الأخبار المستجدة في بلدها، بهدف مواكبة الأحداث المتعلقة بفيروس كورونا الذي انتشر بكثرة هناك.

وأضافت عجرم لـ”قناة إل بي سي”، أنه من الصعب محاولة إيجاد إجابة شافية عن السؤال: إلى أين؟ وذلك لسبب وجيه هو أنه لا أحد يعلم ما ستؤول إليه الأمور، بخاصة أنهم ينتظرون أمورًا مهمة ومصيرية في حياتهم تتعلق بالبلد وشعبه.

وتابعت: “ما فيي أوصف أدي تعبانين مش من القعدة بالبيت والإجراءات الوقائية ولكن من مجرد التفكير بمصير مجهول لا نعلم عنه شيئا”.

كما أكدت أن الجميع خائف ويفتقد للأمان، وهذا الأمر يشعرهم بالكثير من التعب، فضلا عن أن مصير لبنان ليس بيد فئة واحدة ولكن هذه مسؤولية الجميع لا بد من العمل لإنقاذه.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: