Advertisement
فن وثقافة

نادين سلامة: أُجبرت على مشهد القُبلة.. وأغلب الجمهور العربي يتابع أفلاما إباحية

[ad_1]

تحدثت النجمة الفلسطينية السورية نادين سلامة، عن تفاصيل خاصة بعملها الفني الذي عُرض مؤخرًا تحت عنوان “شارع شيكاغو”، لافتة إلى أن ��خرج المسلسل أجبرها على مشهد “القُبلة” الذي أحدث ضجّة واسعة بين المتابعين في مواقع التواصل الاجتماعي وقت عرض العمل.

وأضافت نادين سلامة في تصريحات تلفزيونية أن هناك ظروفا عدة في هذا العمل، مبينة أن القبلة في هذا المسلسل فُرضت عليها منها “قُبل” و”جرافيكس”، ولكنها تحترم وجهة نظر المخرج.

وأردفت نادين سلامة، قائلة إن المشاهد الحميمية في مسلسل “شارع شيكاغو”، البعض يقبلها والبعض لا، مؤكدة على حديث رابعة الزيات عند عرض معلومة بأنها تركت “الكرو” لمدة 5 ساعات قبل أن تقبل بمشهد القبلة، وقالت: “صحيح نطروني 5 ساعات”.

وأكدت نادين، قائلة: “مع احترامي لرأيي والمشاهد العربي ولكن المشاهد العربي هو أكثر مشاهد بالخصوص ما بدي أعمم بيحضر أفلام بورنو وبيحضر نتفليكس، وبيقبل المسلسل التركي المساكنة وبيقبل إن ممثل سوري يبوس ممثلة لبنانية بس قطعًا وبتًا ممنوع ممثل سوري يبوس ممثلة سورية”.

وأشارت “نادين” إلى أن بعض الناس يعتبرون “القُبلة” أهم مرحلة بالحب، وأنه حال تم توظيفها بمكانها الذي وُضعت فيه تقبله، أو أن البعض لا يرغب في أن يراها في الأصل وبكلا الحالتين أحترم الرأيين.

ورفضت الحديث عن موقف والدها وزوجها بشأن تلك القُبلة، مبينة أنها تحترم زوجها كثيرًا وأبناءها ولا تحب الخوض في هذا الأمر وعودة إثارة الجدل مجددًا.

وأشارت نادين سلامة، إلى أنها لم تكن من الراغبات في الظهور على “السوشال ميديا”، مردفة أنها لم تدشن حسابًا عبر “إنستغرام” سوى من عامين فقط وأنه ليس لديها صور “بروفيشنال” مثلما ظهرت بإطلالتها في البرنامج لأن كل صورها عادية.

وبيّنت أنها لا تلتفت إلى نشر صور من حياتها اليومية، معقبة بأن هذا ربما يخدمها في أعمالها الفنية ونجوميتها ولكنها مقصرة في هذا الأمر، معقبة أنها ترى أن الأولى بها الالتفات إلى ابنتيها.

وأجهشت نادين سلامة، بالبكاء عند الحديث عن والدها الذي لم تعرف حتى الآن إن كان قد تم اغتياله أم أنه شهيد، لافتة إلى أنه مفقود حتى الآن وما يربطه بها ذكريات فقط، لافتة إلى أنهم حتى اللحظة لم يستطيعوا الحصول على رفاته، مشيرة إلى أنها لم تعرف إن كان حيًا أم ميتًا ولكنها تدعو له بالرحمة أيًا كان في إحدى الحالتين.

وأوضحت نادين سلامة، بأنها لم ترَ صورة الأب بأي شخص، مبنية أنها حصلت على الجنسية السورية من الرئيس السوري بسبب أعمالها الفنية القوية بينها “التغريبة الفلسطينية، حكاية خريف”، وأنها قدمت 4 مسلسلات في عام واحد وبذلك حصلت على الجنسية السورية وأنها تعتبر ما حدث أهم شيء حدث في حياتها.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button