فن وثقافة

مي حلمي تعلق على عدم حذف صورها مع محمد رشاد

[ad_1]

منذ إعلان النجم المصري محمد رشاد انفصاله عن الإعلامية المصرية مي حلمي نهائياً بعدما طلقها لثلاث مرات، وأخبار هذا الانفصال تشغل بال الجمهور الذي يتابعهما، خاصةً وأنَّ ذلك الانفصال شهد الكثير من الأحداث الدرامية بين كلاً من رشاد وحلمي وتضمن الكثير من منشورات النفي والتأكيد والرد.

وعلى الرغم من كل ذلك كان الموضوع الأكثر لفتاً للانتباه، هو تمسك مي حلمي بالصور التي تجمعها مع طليقها وعدم قيامها بحذف تلك الصور من حساباتها الشخصية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، على الرغم من قيام الأخير بحذف جميع الصور التي جمعتهما تماما من حساباته الشخصية.

ويبدو انَّ هذا الأمر جعل إحدى متابعيها يقوم بسؤالها عبر خاصية “الستوري” في حسابها على إنستغرام، عن السبب في ذلك، إذ كتب لها: ” “ليه ما مسحتيش صورك مع رشاد”، فما كان من مي حلمي إلا أن أجابت مستنكرةً ذلك السؤال بالقول: “وامسحها ليه؟”.

وهو الرد الذي اعتبره كثيرون مفاجئاً لهم خصوصاً وأنهما انفصلا نهائياً ولم يعد هناك ما يجمعهما وأنَّ ردها ذلك يشير إلى أنها لا زالت على أمل أن يعود لها في يومٍ من الأيام.

يُذكر أن مي حلمي كانت قد أعلنت عن تسليم فستاني زفافها اللذين ظهرت بهما عند زواجها من الفنان محمد رشاد، إلى عروسين، كي ترتديانهما في حفل زفافهما ويكون معهما للأبد وذلك على سبيل التبرع منها بالفستانين، من خلال صورةٍ جمعتها بالفتاتين وشاركتها عبر حسابها على إنستغرام، معلقة عليها بالقول: “اللي بيقعدلك في الدنيا عملك الطيب وسيرتك الحلوة بين الناس”.

وتابعت الإعلامية المصرية: “دول سهام ودينا العروستين اللي هنعملهم فرحهم من قلبي بشكركم إنكم رضيتم تلبسوا فستاني أما بقيت الفرح كل الناس اللي هعملها منشن دي طلبوا يساعدو معانا في فرح سهام ودينا وأمينة هتغني في الفرح.. وأنا أول المعازيم ربنا يهنيكم”.

img

لتعود وتقول في منشورٍ آخر لها بأنها لم تتخلَ عن ذكرياتها وأن ما قامت به كان مجرد رغبةٍ منها لتدخل السرور إلى قلب تلك الفتيات بعد مشاركتهن في إحدى المسابقات، مشيرةً إلى أنها لبست بدل الفستان خمسة.

فيما قام الفنان المصري محمد رشاد بنشر صورةٍ له بعد ساعاتٍ من نشر تلك الصورة، دعا من خلالها متابعيه ومحبيه إلى البعد عن الكراهية، وتعلم النسيان وتجنب مصادر الطاقات السلبية، إذ علق عليها بالقول: “وعي تكره حد أو حكاية أو موقف، أوعي قلبك ينشغل بأى طاقة سلبية من أى نوع، الكراهية بتخليك من غير ما تحس تدى قيمة لأمور ماتستحقش، الأحسن أنك تتعلم النسيان، بحبكم”.

 

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى