فن وثقافة

مهندس يكسر الصورة النمطية في الملابس بالتنورة والكعب العالي.. وهذا تبريره

[ad_1]

أثار مهندس أميركي يدعى مارك براين ردود فعل واسعة بين المتابعين بسبب ظهوره بأزياء مختلفة بعيدة عن السائد، مرتديًا مزيجا بين الملابس والأحذية النسائية ذات الكعب العالي وينسقها مع القمصان والتيشيرتات الرجالية.

وأنشأ براين البالغ من العمر 61 عامًا صفحة له عبر إنستغرام، ينشر فيها صور إطلالاته الغريبة وفيديوهاته، وفي أسابيع قليلة وصل عدد متابعيه إلى 271 ألف شخص.

وقال مارك إنه عندما يرتدي التنورة وليس بنطلونا فإنه لا يشعر بشيء مختلف، بل براحة شديدة، مشيرًا إلى أنه يخرج بأزيائه إلى العمل والمنزل والشارع منذ ثلاث سنوات.

وأوضح بأن الفكرة جاءته عندما كان متعبًا من النمط الرجالي العادي، فأراد أن يكون مختلفًا، ويعبّر عن نفسه بألوان مختلفة ونمط أحذية خاص به.

ويرتدي مهندس الروبوتات التنورة إلى جانب القمصان ذات الطابع الرجالي، وعبر هذا المزج يحاول مارك كسر الصورة النمطية حول ارتباط الملابس بالهوية الجذرية والتوجه الجنسي.


ووصف الأشخاص الذين لا يفهمون ما يفعله بغير المنفتحين، وعلق:” ما يرتديه الشخص لا يعبر عن الميول الجنسية لديه”.

img

وتعد زوجته وابنته الداعمان الأكبر لأسلوبه المختلف في اللباس، بل وتساعدانه في تنسيق الملابس التي يرتديها، رغم أنه واجه العديد من الانتقادات والتنمر من بعض الأشخاص.

وعلق:” أحيانا تقول لي زوجتي تعال إلى هنا وتنظر إلى ما أرتديه وتقول، لا لا مارك هذا لا يتناسب عليك عد وقم بتغيير ملابسك،،، ابنتي أيضًا تدلي بتعليقات دائما تقول لي أبي أريد أن أستعير حذاءك أو شيء كهذا”.

img

يعمل مارك في شركة تصنع الروبوتات وأيضًا كمدرب متطوع لفريق كرة قدم، ويحمل الجنسية الأميركية لكنه متزوج من ألمانية، ويعيش في بلد زوجته منذ 11 عامًا.

ورغم التنمر الذي يتعرض له مارك من الأشخاص، إلا أنه يستمتع بتفاعل الناس عندما يرون أسلوبه المختلف في الأماكن العامة، وشعاره وفق قوله “الملابس والأحذية يجب أن لا تكون لها جنس”.

img



[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: