Advertisement
فن وثقافة

معين شريف : الله لا يرد 2020.. وهذا ما قاله عن إمكانية هجرة أولاده

[ad_1]

أحيا الفنان اللبناني معين شريف حفلا تكريميا لأطفال ضحايا الجيش اللبناني والقوى الأمنية، الذي أقيم في فندق “ايدن باي” في بيروت.

وحرص معين شريف على إضفاء جو البهجة والفرح في قلوب الأطفال الصغار الذين استمتعوا بصوته، وأدوا معه بعض الأغاني الوطنية.

ويحاول الفنان اللبناني معين شريف التعبير عن روحه الوطنية، حيث حيّا الفريق الطبي الذي يتفانى في معالجة المصابين بفيروس كورونا بأغنية معبّرة تتحدث بلسانهم وتحكي واقعهم “عملنا واجبنا” ليس في لبنان فحسب بل في أرجاء العالم كافة.

واعتبر أن هذه الخطوة معنوية فقط، فيما يحتاج الفريق الطبي إلى جانب ذلك إحقاق حقوقه المشروعة، على أمل ايفائهم جزءا من تعبهم.

ولفت إلى أن الأغنية مطلبية بكل معنى الكلمة، وبطلها الأول والأخير هو الفريق الطبي وخاصة في المستشفيات الحكومية، وهذا ما عبّر عنه الكليب الذي جمع الأطباء والممرضين وعناصر من الصليب الأحمر والدفاع المدني والمتطوعين كافة.

كما أشار في حديث صحفي إلى أن كورونا سيستمر والعالم سيتعايش معه، وعلى أمل أن ينقذنا رب العالمين من سلوك البشر الأشرار، فهو على ثقة تامة بأنه لن يؤذي الناس بالجملة.

وبين أنه قبل هذا الفيروس كان اللبنانيون يتعايشون مع النفايات التي عجز المعنيون عن إيجاد حل لها رغم وصولها إلى شرفات المنازل، إضافة إلى قضية المياه الملوثة.

تجدر الاشارة إلى أن الفنان معين شريف كان قد أطلق في وقت سابق أغنية “قومي تزيّني”، والتي أهداها إلى بيروت بعد انفجار المرفأ، ويقول مطلعها: “نسيوا إنو فيكي ربينا، إنك حاضرنا وماضينا، عشنا فيكي وعشتي فينا والقلب بينبض بيروت”.

وقد حملت الأغنية توقيع الشاعر أكرم سلمان، الملحن أنور مكاوي والموزع سيزار عبد المسيح.

موقع “فوشيا” كان حاضرا خلال الحفل التكريمي وعاد بمقابلة حصرية مع الفنان اللبناني معين شريف، الذي أبدى أمله بالغد الأفضل، مبديا تمسكه بالبقاء في الوطن على الرغم من كل المآسي المحدقة به، مؤكدا أن آراءه الوطنية لم تقف يوميا أمام مشواره الفني.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button