فن وثقافة

مشاهير يوضحون الهدف من “Allo my star” بعدما أثار جدلا واسعا

شهدت شبكات التواصل الاجتماعي المغربية، جدلا واسعا خلال الساعات الأخيرة، بسبب تطبيق “Allo My Star”، الذي يتيح إمكانية التواصل الهاتفي بين النجوم المغاربة ومعجبيهم، مقابل مبالغ مالية معينة.

جدل كبير، خلقه تطبيق “Allo my star” بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهور منصة جديدة، خاصة بالمحادثات الهاتفية بين المشاهير المغاربة ومعجبيهم الذين يتعين عليهم دفع مبالغ مالية كبيرة من أجل التواصل مع نجومهم المفضلين.

وقد تفوق أسعار المكالمة الهاتفية الواحدة 1700 درهم. وهو ما جعل مجموعة كبيرة من النشطاء على الشبكات الاجتماعية، يعبرون عن استغرابهم واستيائهم من فكرة هذا التطبيق الذي اعتبره البعض “إهانة للفنان ولجمهوره”، بينما يطرح آخرون، مجموعة من التساؤلات حول مصدر التطبيق وكيف يشتغل مع الفانين وهل من هدف معين وراء تفعيل هذه الخاصية.

التطبيق مغربي

في هذا الصدد، يوضح أمين رغيب، خبير في الأمن المعلوماتي وصانع محتوى، بأن هذا التطبيق مستوحى من منصات عالمية شهيرة، تعمل كوسيط بين النجوم والمشاهير وبين المعجبين، مبرزا بأن هذه التجربة، سبق أن خاضها المنتج العالمي “ريدوان”، عندما قام بتأسيس تطبيق مماثل خاص بالمحادثات الهاتفية بين النجوم ومعجبيهم.

ويكشف المتحدث ذاته من خلال حديث مع SNRTnews، أوجه الاختلاف بين التجربة العالمية والمغربية قائلا: “المقابل المالي المعروض على تطبيق Allo my star، مرتفع جدا مقارنة مع القدرة الشرائية للمواطن المغربي، حتى لو كان المقابل هو الترفيه، خصوصا أن معايير النجومية في المغرب مختلفة تماما مع المعايير العالمية. كنت أفضل أن يقدم هذا التطبيق خدمات اجتماعية بمقابل مادي، كالاستشارات القانونية والطبية وغيرها”.

ويعتبر الخبير المعلوماتي أن الوجوه الفنية المغربية يمكن اعتبارها “متاحة” نوعا ما، خصوصا بأن معظم الفنانين يشاركون في مختلف المهرجانات والمحافل التي تقام على المستوى الوطني، كما يعد من السهل مصادفة أحد المشاهير المغاربة في الشارع أو المطاعم أو الأسواق التجارية والحديث معه بدون بروتوكول معين، بخلاف المشاهير والنجوم الغرب الذي يصعب الولوج إليهم، بسبب قلة ظهورهم والحراسة المشددة التي ترافقهم.

وحول مصدر هذا التطبيق، يكشف رغيب  أنه مغربي مائة في المائة ويوجد مقره بالعاصمة الرباط.

وعن كيفية اشتغال التطبيق، يقول المتحدث إن ذلك يتم من خلال تقسيم عائدات المكالمات بين المنصة والفنان.

أهداف خيرية 

ظهر”بروفايل” الممثل والمخرج ادريس الروخ، ضمن لائحة الوجوه الفنية التي يقترحها تطبيق “Allo my star”، للتواصل معه بمقابل مادي.

في هذا الصدد يؤكد ادريس الروخ أن الهدف من المشاركة في هذا التطبيق، هو تحقيق أرباح مالية، يعود ريعها إلى جمعيات خيرية، بالإضافة إلى مساعدة الأشخاص المحتاجين.

ويوضح المتحدث ذاته بأنه كان يفكر في كيفية مبتكرة لتحقيق عائدات مادية، يمكن أن يستفيد منها الأشخاص في وضعية صعبة. وبعد أن تواصل معه القائمون على التطبيق وافقه أن يكون ضمن لائحة المشاهير المقترحة، بغاية أن يعود ريع مداخيل الاتصالات الهاتفية الواردة على التطبيق، لفائدة الجمعيات والأشخاص المحتاجين.

من جانبه، يكشف مغني الراي موس ماهر أنه بالرغم من وجوده ضمن لائحة الفنانين الذين يمكن التواصل معهم بمقابل مادي على “Allo my star”، إلا أنه لم يشارك بعد بشكل رسمي مع التطبيق، مؤكدا أنه يفكر في الانخراط في المنصة، بعد التفاوض مع الشركة المؤسسة للتطبيق.

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: