فن وثقافة

مريم حسين عن حساب “حمزة مون بيبي”: يلي بتكلم عن أمي أرشه بدمي

[ad_1]

علقت الممثلة المغربية مريم حسين على المستجدات المتعلقة بقضية صفحة “حمزة مون بيبي”، بالقول: “الله يمهل ولا يهمل، فأنا كنت ضحية هذا الحساب ولكن رب العالمين أقوى من كل شيء، والله يسامح الجميع”.

وأكدت مريم حسين، في اتصال مع موقع ” فوشيا”، أنها لا تتمنى أن يكون السجن مصير أي إنسان سواء كان قريبا أو بعيدا�� فضلا عن أنها لا تعمد إلى الشماتة بأي شخص لاسيما وأنها مرت بظروف صعبة فرضت أن تقضي بعض الوقت داخل السجن وحرمانها من ابنتيها.

وأشارت إلى أنها لا تتمنى السجن لعدوها، والفنانة دنيا بطمة هي أم ولديها ولدان، وهي كانت لتسامح لو أخطأ أحدهم في حقها، مرددة أن من يتجرأ ويسيء إلى أمها التي لا علاقة لها لا من قريب ولا بعيد بما يجري على الساحة الفنية:” يلي يتكلم على أمي أرشه بدمي”.

وختمت مريم حسين حديثها بالتأكيد أنها ليست على معرفة شخصية بدنيا بطمة، هي أخذت موقفا من موقع “حمزة مون بيبي” الذي نشر أمورا مسيئة بحقها.

ويأتي كلام الممثلة مريم حسين، بعد إصدار محكمة الاستئناف في مراكش حكماً بسجن دنيا بطمة سنة نافذة بعد ثبوت تورّطها في قضيّة التشهير والابتزاز الشهيرة.

وأدانت المحكمة دنيا بطمة بتهمة نشر أقوال أفراد وصورهم دون موافقتهم، بالإضافة إلى بث وقائع كاذبة للتشهير بهم وتهديدهم.

وكانت المحكمة نفسها قد أصدرت الحكم الابتدائي سنة نافذة في حق شقيقة المغنية ابتسام، شقيقة بطمة.

كما أدانت المحكمة ذاتها مصممة الأزياء عائشة عياش بعام ونصف العام حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم، وقضت بعشرة أشهر حبسا نافذا في حق مالكة ومسيرة الموقع صوفيا شكيري وغرامة قدرها 10 آلاف درهم.

وتأتي هذه الأحكام بعد متابعة المتهمات من طرف النيابة العامة في الملف المعروف بقضية حساب “حمزة مون بيبي” الذي نشر صورا ومعطيات شخصية في حق أشخاص وفنانين، باتهامات تتضمن: “المشاركة في الدخول إلى نظام المعالجة الآلية للمعطيات عن طريق الاحتيال، والمشاركة عمدا في عرقلة سير هذا النظام وإحداث اضطراب فيه وتغيير طريقة معالجته، وبث وتوزيع أقوال أشخاص وصورهم دون موافقتهم عن طريق الأنظمة المعلوماتية، وبث وقائع كاذبة قصد المساس بالحياة الخاصة للأشخاص قصد التشهير بهم والمشاركة في ذلك.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: