الرئيسية / فن وثقافة

محمد الشرنوبي يكشف سبب رفضه المطلق العمل مع زوجته راندا رياض

محمد الشرنوبي يكشف سبب رفضه المطلق العمل مع زوجته راندا رياض - ميديا 7

[ad_1]

كشف الفنان المصري محمد الشرنوبي عن السبب الذي يمنعه من فكرة أن تقوم زوجته راندا رياض، وهي مديرة أعمال المطربة أنغام، بالإشراف على أعماله كمديرة أعمال أيضًا.

وقال الشرنوبي في تصريحات صحافية إنه لا يحب العمل مع زوجته لأن الخلط في هذه الأشياء مضر جدًا وغير مفيد في العلاقات العاطفية والزوجية.

وشدّد الممثل المصري على أن زوجته راندا “أجمل حاجة” في حياته، وهي دائمًا تشجّعه ويشعر أنها تسانده، بمعنى وفق قوله:” واقفة في ظهري”، لافتًا إلى أنه يستشيرها في كل شيء، وهي كذلك تأخذ رأيه في عملها.

وفي سياق آخر تحدث محمد الشرنوبي عن أحدث أعماله الفنية قائلاً:”عندي مسلسل لرمضان سأقول عنه في وقته، وعندي أغنيات أحضر لها وأحضر لأول مرة فيلما من بطولتي بالإضافة لأن لي فيلما مع هادي الباجوري، وأشارك في بطولته مع كريم فهمي وياسمين رئيس”.

كما علق على الانتقادات التي تعرض لها مسلسل “لؤلؤة” الذي انتهى من العرض قبل أيام بالقول:” أي عمل في العالم أو شخص ناجح في الدنيا لابد أن يتلقى انتقادات، وإذا لم تحدث انتقادات فهذا يعني أن هناك شيئا خطأ، وأن لا رد فعل أو شعور بعملك، وأنا يسعدني جدا أن أعرف الانتقادات، وأصحح من نفسي، وأعرف وجهات النظر الأخرى، وإذا لم أرَ الجانب الآخر من الآراء فهذا يعني “أنني ماشي غلط”، وعموما أنا مستعد دائما للانتقادات لدرجة أن بعض الناس قد تقول “ايه القرف ده وانت اتشهرات ع الفاضي”.

ووصف الشرنوبي نجاح شخصيته بدور الشرير في مسلسل “لؤلؤة” وعلق على التجربة :” أنا أبحث عن التغيير دائما والتنوع والتجديد، ولذلك عندما عرضت علي شخصية بدر ياسين أو بوده الشاب المتسلق المستغل تحمست جدا، لأنها شخصية شائكة ومثيرة للاهتمام، ولذلك قدمتها بكل حماس، وشعرت أنها ستغير من جلدي تماما، وفعلا حدث ما شعرت به ونجحت الشخصية، وتركت أثرا كبيرا مع الناس، وحقيقي كما قلت أنا لا أتوقع أي شيء لكن كنت أتمنى أن يكون لها رد فعل، “وفي الأمور التي تحمل مغامرة مثل شخصية بودة أقوم بما يجب، “دايما بعمل اللي عليا واجتهد والنجاح بتاع ربنا”.

 

[ad_2]

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.