فن وثقافة

متابع ينتقد جرأة أمية ملص.. والفنانة ترد

[ad_1]

أطلت الممثلة السورية أمية ملص على متابعيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأحدث صورة من آخر جلسة تصوير لها في مدينة حلب.

وظهرت الفنانة السورية بالصورة التي نشرتها عبر “فيسبوك” تردي فستانا أسود مخملي طويلا، مكشوف قليلاً من الأعلى، مما عرضها للنقد من قبل بعض المتابعين الذين اعتبروا أنها كانت جريئة جدا.

وكتب أحد المتابعين: “شو من وراها فتحة الصدر، اشتهيت شوف فنانة تتصور وما تبرز مفاتنها، اتقوا الله يا عيني في حساب وعذاب”، لترد عليه ملص بالقول: “اتركوا الله لأمر الله ولا تحكي بالنيابة عنو”.

img

فيما أثنى البعض الآخر من محبيها على جمال إطلالتها، معتبرين أن فنانتهم يليق بها ما ارتدت، فكان من بين التعليقات: “حلاوة وشياكة متل العادة”، “الأسود يليق بك”، “الأناقة والجمال” “كامل الأوصاف”، وغيرها كثير.

ومن المعروف عن أمية ملص التزامها، وحشمتها وعدم إثارتها الجدل سواء كان في الواقع أو المهنة، فمنذ بداية مسيرتها وجميع أعمالها ومشاهدها لم تخدش الحياء لدى المشاهد ولم تتجاوز الخطوط الحمراء.

وكانت أمية ملص مؤخراً قد كشفت لموقع “فوشيا” عن رفضها تقديم المشاهد الجريئة لأنها تعد مغامرة غير مدروسة في مجتمعنا الشرقي على حد وصفها، خاصة وأن الجمهور يفجر غضبه على الفنان عند رؤية هذه الأعمال.

وشاركت أمية ملص مؤخراً كضيفة شرف في مسلسل “شارع شيكاغو” من تأليف وإخراج محمد عبد العزيز، حيث جسدت دور سيدة حلبية خفيفة السمع، وقالت ملص وقتها في تصريحات صحافيةإن مساحة الدور لا تعنيها كثيراً، وهي لا تفكر بحجم الدور، ولا يجوز الحديث عن ممثل صغير وممثل كبير، وهذا ما تعلمته خلال دراستها في المعهد العالي للفنون المسرحي.

وأكدت ملص أن سبب مشاركتها بالعمل هو المخرج محمد عبد العزيز، واعتبرتأن هذا الدور ليس من الأدوار التي تكرس مسيرة الفنان لكنه يكفي بمساحته الصغيرة لتقديم جهد كبير.

الجدير ذكره أن الفنانة السورية أمية ملص تابعت مؤخراً تصوير مشاهدها في الجزء الحادي عشر من مسلسل “باب الحارة” تأليف مروان قاووق، وإخراج محمد زهير رجب، ومن إنتاج قبنض ميديا، ومن المقرر عرضه خلال الموسم الرمضاني المقبل 2021.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى