فن وثقافة

كيم كارداشيان تهاجم تركيا وأذربيجان بسبب الحرب مع أرمينيا

[ad_1]

هاجمت نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان تركيا وأذربيجان بسبب إندلاع الحرب مع أرمينيا حول منطقة ناجورنو كاراباخ.

واتهمت كارداشيان وهي من أصول أرمينية أنقرة بإرسال أسلحة ومقاتلين مرتزقة لأذربيجان التي أعلنت تركيا، الإثنين، دعمها بقوة ضد ما اسمته بالعدوان الأرميني.

ودعت كارداشيان زوجة المغني الأميركي كانيه وست إلى وقف ما اسمته بـ “جميع اشكال استخدام القوة العسكرية ضد الارمن” مضيفة بأن على الولايات المتحدة أن توقف جميع أشكال المساعدات العسكرية الأميركية لحكومة باخو التي قالت إنه “يتم استخدامها لشن اعتداءات ضد الارمن.”

كما انتقدت كارداشيان الحكومة التركية بشدة متهمة إياها بالتورط والانحياز في الحرب لصالح أذربيجان، مشددة على ضرورة وقف أنقرة إرسال الأسلحة والمقاتلين لأذربيجان.

وفي تصريحات عديدة سابقة أكدت كارداشيان بأنها تفتخر بأصولها الأرمنية، فيما قامت بزيارة أرميينا عام 2019 مع أطفالها، وعرضت أيضا موضوع “الإبادة الجماعية” ضد الأرمن مع مسؤولي البيت الابيض أكثر من مرة.

واندلع قتال عنيف بين أذربيجان وأرمينيا أول أمس الأحد بشأن المنطقة المتنازع عليها، ما أدى إلى مقتل العشرات من المدنيين والجنود من الطرفين.

وأعلنت الحكومة الأرمينية قانون الأحكام العرفية ودعت إلى تعبئة عسكرية شاملة ردا على التصعيد الأذربيجاني، فيما أتهم البرلمان الارميني تركيا بالتورط مباشرة في القتال وحذر من أن الأزمة يمكن أن تشكل تهديدا للسلام والاستقرار في المنطقة بأسرها.

وتتبع تلك المنطقة لأذربيجان لكنها كانت ولا تزال تحت سيطرة الانفصاليين الأرمن منذ عام 1994 وفقا لوسائل الاعلام العالمية التي قالت إن أرمينيا اتهمت أذربيجان الأحد بالقيام بهجوم شامل في المنطقة وأنها ردت على الهجوم.

ورغم وساطة دولية بدأت قبل سنوات طويلة، لم يتمكن البلدان من التوصل إلى حل للنزاع حول الإقليم الذي تهدد باكو باستمرار باستعادة السيطرة عليه بالقوة.

وتتمتع المنطقة المتنازع عليها بحساسية كبيرة، حيث تنتمي أرمينيا لتحالف سياسي عسكري تقوده موسكو، ويتمثل بمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، في حين تحظى أذربيجان بدعم من تركيا.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى