فن وثقافة

“كورونا” يجبر شاكيرا على بيع حقوق أغانيها

[ad_1]

أجبرت تداعيات فيروس كورونا المستجد نجمة البوب الكولومبية شاكيرا، لبيع حقوق أغانيها البالغ عددها 145 أغنية، حيث أبرمت صفقة مع شركة هيجنوسيس سونج فاند المسجلة في بورصة لندن، وفقا لما ذكرته الشركة اليوم الأربعاء.

بذلك تصبح شاكيرا أحدث فنانة تبيع حقوق أغانيها، بعد أن قوضت أزمة تفشي فيروس كورونا إيرادات حفلات الغناء، وقد سعى عدد كبير من الفنانين لبيع حقوق ألبوماتهم الموسيقية، وباع بوب ديلون أغانيه الشهر الماضي، وتبعه آخرون منهم نيل يونغ.

وباعت النجمة أكثر من 80 مليون تسجيل، وحصلت 3 مرات على جائزة غرامي، ولديها قائمة متابعين ضخمة على منصتي البث الموسيقي سبوتيفاي ويوتيوب.

على صعيد آخر، فقد عزز انتعاش البث الموسيقي الإلكتروني، الذي أعاد الكثير من الأغاني القديمة إلى موقع الصدارة هذه الأيام، من قيمة الاستثمار في هذا المجال.

وقال بنك الاستثمار جيه.بي مورجان إن هيجنوسيس تمثل استثمارا جذابا نظرا لإيراداتها في الأجل الطويل بسبب قوانين حقوق الملكية الفكرية.

وصرحت النجمة العالمية البالغة من العمر 43 عاما في بيان قائلة؛ “عندما كنت في الثامنة من عمري، قبل أن أمارس الغناء بفترة طويلة، كنت أكتب لأجد معنى للعالم”.

وأضافت “كل أغنية تعكس ما كنت عليه وقت كتابتها، لكن بمجرد أن تخرج الأغنية إلى العالم، فهي لا تكون ملكا لي وحدي بل لكل من يقدرونها… أعلم أن هيجنوسيس ستكون بيتا عظيما لأغنياتي”.

وأشاد ميرك ميركورياديس مؤسس الشركة بالصفقة مع شاكيرا، واصفا إياها بأنها “ملكة الموسيقى اللاتينية”.

تجد الإشارة إلى أن نجمة البوب الكولومبية قد احتفلت قبل أيام بوصول عدد مشاهدات كليبها الأخير Girl Like Me، الذي طرحته منذ أكثر من شهر وتحديدًا في 4 ديسمبر الماضي، مع فريق الهيب هوب الأمريكي ” بلاك آيد بيز”، عبر منصة يوتيوب لأكثر من 150 مليون مشاهدة، وهو ما يُعد رقمًا جديدًا يضاف إلى أرشيف إنجازاتها المهنية.

وتعاونت شاكيرا، من خلال أغنيتها الجديدة مع فريق الهيب هوب الشهير، وظهرت النجمة الكولومبية مفعمة بالحيوية كعادتها، حيث استعرضت لياقتها ورشاقتها البدنية.

ونشرت شاكيرا الكليب، عبر حسابها على منصة التواصل الاجتماعي إنستغرام، وعلقت قائلة: “150 مليون مشاهدة لفيديو ” Girl Like Me” مع بلاك آيد بيز”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سا��ق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: