فن وثقافة

كاظم الساهر يحدث تفاعلا واسعا بظهوره مع حفيدتيه.. هل تشبهانه؟

[ad_1]

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صورة للفنان العراقي ”كاظم الساهر” في أحدث ظهور له برفقة حفيدتيه “سنا وآية”، حيث ظهر “القيصر” في الصورة وهو جالس على أريكة ويتوسط حفيدتيه، وهما ابنتا نجله وسام وهو يحتضنهما.

ولاقت الصورة تفاعلا كبيرا من جانب المتابعين الذين أشاروا في تعليقاتهم إلى جمال حفيدتي كاظم الساهر، ووجه الشبه بينهما وبين جدهما.

ولم يعرف مصدر تسريب الصورة، أو موعد التقاطها الحقيقي؛ إذ إنها لم تنشر عبر أي منصة من منصات كاظم الساهر على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن محبي المطرب العراقي، أكدوا أنه قام بزيارة ابنه الأكبر المقيم في أمريكا هذا الشهر، وتم التقاط الصورة برفقة حفيدتيه آية وسنا، ورقد بجوارهما الكلب المرافق للحفيدتين.

يذكر أن كاظم يتجنب دوما الكشف عن الجانب العائلي، ويظهر نادرا برفقة أسرته، وسبق أن أعلن شقيقه الدكتور حسين جبار إبراهيم أنه انتهى منذ عامين من تأليف كتاب عن حياة شقيقه كاظم وعائلته وأن كاظم منعه في البداية من نشره احتراما لمشاعر البعض حسب تعبيره، منوها إلى أن الكتاب كان من المقرر أن يصدر في الأشهر الأولى من العام الجديد إذا وافق كاظم على ذلك.

وأضاف جبار: ومع ذلك منعني شقيقي كاظم الساهر من نشره في البداية مراعاة لأحاسيس ومشاعر البعض. وسيصدر الكتاب بإذن الله بعد التنقيح في الأشهر الأولى من السنة الجديدة إذا وافق شقيقي كاظم الساهر”.

وأتبع جبار منشوره هذا بمنشور آخر قال فيه: تصحيح .. لا ينشر الكتاب إلا بعد اطلاع الساهر على مسودته الأخيرة (ما بعد التنقيح) وبعد موافقته عليها، ويبدو أن كاظم لم يكتف برفض نشر الكتاب وإنما طلب من شقيقه حذف المنشورات نهائيا.

ويذكر أن الفنان أطلق مؤخرا أغنية “مسبار الأمل” قبل أيام من وصول المسبار الإماراتي إلى المريخ. وهي من تلحينه وكلمات الشاعر كاظم السعدي وتوزيع الموسيقار اللبناني ميشال فاضل. وقد عبر في تصريحات عن سعادته بهذا العمل وعن فخره بهذا الإنجاز.

وأعرب كاظم الساهر عن سعادته قائلا فى تصريحات صحفية بعد طرح الأغنية: “أشعر بفخر كبير، حين أرى الإمارات تحقق لذاتها ولكل العرب، الإنجاز تلو الإنجاز، فهذا الحدث عربى يمس قلوبنا، ويحرك فينا الأمل، فنحن أمة لها تاريخها، وهى قادرة دوما على تبوؤ المكانة التي تستحقها”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى