Advertisement
فن وثقافة

فيلم “ميهيريت” الخاص بالخادمات يُبكي الحضور.. وهذا ما ق��له نجوم العمل

[ad_1]

في مناسبة “يوم المهاجرين العالمي”، أطلقت منظمة “كفى عنف واستغلال”، فيلم “ميهيريت” الذي كتبته كلوديا مرشليان وأخرجه فادي حداد وبطولة كل من كارين رزق الله، مارنيال سركيس، ايلي متري، غريتا عون، سلطان ديب، غينيت وبيتا وغيرهم من الممثلين.

وعرض الفيلم السينمائي “ميهيريت” المشاكل التي تعاني منها عاملات المنازل المهاجرات في لبنان، والظروف غير الإنسانية التي يعشن فيها.

كما تناول الظلم الذي يلحق بالعاملات بسبب ممارسات أصحاب العمل، ونظام الكفالة، وعملية الاستقدام. علماً بأنّ الأحداث تدور بالتزامن مع الأزمة الاقتصادية التي ضربت لبنان وتفشّي فيروس كورونا وصولاً إلى تفجير بيروت في 4 آب (أغسطس) الماضي.

وكان من اللافت، أن هذا العمل لم يتخط الـ 70 دقيقة، إلا أنه استطاع من خلال عدسة كاميرته إظهار مختلف جوانب الموضوع، وذلك بدا واضحا من خلال حالة التأثر والدموع التي انهمرت في صالة السينما.

وفي هذا السياق، أبدى المخرج فادي حداد تأثره من نجاح هذا العمل، لافتا إلى أن الدموع التي انهمرت أثناء عرض الفيلم لهو دليل على النجاح في إيصال رسالته الداعية إلى حسن التصرف مع عاملات المنازل.

كما كشف فادي حداد أنه سيتم عرض هذا العمل على قناة “أم تي في” الأربعاء، ونشر صورا خاصة من حفل الافتتاح المتواضع، إذ جرى فتح صالة السينما خصوصا لإطلاق هذا العمل.

وعلق على هذه الصور معتذرا من أهل الصحافة بسبب عدم القدرة على تواجد عدد كبير منهم في ظل جائحة كورونا التي فرضت إغلاق كل صالات السينما.

تجدر الإشارة، إلى أن الفيلم من إنتاج منظمة “كفى عنف واستغلال”، والتي تهدف إلى الإضاءة على المشاكل القانونية والاجتماعية التي تعاني منها العاملات والضغط للوصول إلى إلغاء نظام الكفالة وإرساء ثقافة العدالة الاجتماعية والقانونية تجاه عاملات المنازل اللواتي يشكلن أكبر قوة عمل نسائية في لبنان، ويلعبن دورا أساسيا في المجتمع والعائلات الللبنانية.

موقع “فوشيا” كان متواجدا خلال إطلاق فيلم “ميهيريت” وعاد بالتقرير التالي.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى