فن وثقافة

فيلم “الهدية”.. معاناة الفلسطينيين على حواجز التفتيش في القائمة القصيرة للأوسكار

[ad_1]


بعد قليل من الانتفاضة الفلسطينية في التسعينيات، توقفت المخرجة البريطانية الفلسطينية فرح نابلسي عن زيارة الضفة الغربية التي تنحدر منها عائلتها. وبعد خمسة وعشرين عاماً، عادت لتجد واقعاً جديداً ألهمها فكرة فيلمها “الهدية” الذي وصل مؤخراً إلى القائمة القصيرة لجوائز الأوسكار.

يسلط العمل الدرامي القصير الضوء على معاناة العائلات الفلسطينية في الضفة الغربية ويعني وصوله إلى القائمة المختصرة تصنيفه ضمن أفضل عشرة أفلام في فئته.يحمل الفيلم عنوان “ذا بريزنت” الكلمة الإنجليزية التي تحتمل معنيين “الهدية” و”الحاضر”. وتقول المخرجة إن ازدواجية المعنى مقصودة وهو ما أرادت نقله في العنوان وفي الفيلم نفسه.

أوضحت “كنت أعتقد أنني فهمت الوضع هناك.. لكن لم يكن هناك بديل آخر سوى رؤية ما كان يحدث على أرض الواقع بعيني”.

تشير فرح هنا إلى نقاط التفتيش العديدة التي أقامها الجيش الإسرائيلي، وكذلك الجدار العازل في الضفة الغربية الذي شرعت إسرائيل في بنائه سنة 2002 في ذروة الانتفاضة الفلسطينية، وهو ما تسميه “جدارا يقتلع الأرض وبيوت الناس ويمزق الأسر”.

في فيلمها، ترسم فرح نابلسي صورة لهذه الأوضاع من خلال يوسف، الأب الفلسطيني الذي يتنقل بابنته الصغيرة في نقاط التفتيش لكي يشتري ��دية لزوجته.

الفيلم مقتبس من أحداث حقيقية، لكن فرح نابلسي تقول إن بشاعة الواقع في بعض الأحيان تفوق بكثير قدرة الفيلم على التصوير.

وهذا الفيلم هو أول تجربة لفرح نابلسي في عالم الإخراج، لكنها أيضاً هي التي أنتجت الفيلم وكتبت قصته وشاركت في كتابة السيناريو.

ومن المتوقع إعلان الترشيحات الرسمية لجوائز الأوسكار في الدورة الثالثة والتسعين في 15 مارس (آذار).

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button