Advertisement
فن وثقافة

فضل شاكر: روحوا اسألوا فيروز عني.. والفنانون “التنك” يحاربونني

[ad_1]

قال الفنان اللبناني فضل شاكر، إن هناك تفاعلا كبيرا من قبل الجمهور على أغنيته الجديدة “وينك حبيب”، مؤكدا أنه مستمر في مسيرته الفنية من خلال محبة ودعم الناس له، وذلك على الرغم من الحرب، التي تُشن ضده فنيا ومن كل النواحي، فضلا عن الحرب التي تشنها عليه شركات إنتاج، إعلاميون وفنانون.

وتطرق فضل شاكر، خلال اتصال مع الإعلامي اللبناني عمر خداج ضمن برنامج “فن الخبر”، إلى الأحكام التي صدرت بحقه مؤخرا، متسائلا حول ما إذا كان يُعقل أن ينزلوا بحقه عقوبة السجن لمدة 15 سنة، بحجة أن هناك شخصا كان يحمل له علبة تحتوي على “الشوك والملاعق والسكاكين” الفضية، والتي كان قد أرسلها له شخص من السويد، فجرى توقيفه عند حاجز الجيش وحكم عليه مدة 6 أشهر ليُترك ذلك الشخص بعد التأكد من براءته، في حين تم الحكم عليه بـ 15 سنة من السجن.

وأضاف فضل شاكر: “شو بدي قول، مش عيب على هيك دولة تحكم على فنان مثلي. روحوا اسألوا فيروز عني والفنانين الكبار بيعرفوا قيمتي. عيب الشوم عليكم”.

وطالب من الدولة اللبنانية استدعاء الشيخ أحمد الأسير، وسؤاله حول ما إذا كان فعلا قد قام بمساعدته ماديا هو وجماعته، وفي حال تأكدوا من ثبوت هذ الجريمة، فليحكموا عليه مدة 70 سنة عوضا عن 7 سنوات.

وتابع بالقول إن الشعب اللبناني يرى الدولة والأجهزة الأمنية ماذا تفعل فيهم، متسائلاً حول ما إذا كانوا يخافون من ��لله أن يرد لهم بعائلاتهم وأولادهم ما يفعلوه بعائلات وأولاد الناس.

كما أكد على أن كل الأشخاص الذين يحاربونه لن يأثروا عليه أبدا، لأنه فنان حقيقي متمنيا أن يتركوه وشأنه ويبحث كل واحد عما يريد أن يقوم به.

 

واستطرد بحديثه مع الإعلامي عمر خداج، قائلا: “عم اتحارب كتير، هالفنانين “التنك” مش تاركيني بحالي ولكن على الرغم من كل ذلك أنا مستمر وأقوم بتسجيل أغانيَّ الخاصة بإمكانيتي المتواضعة تحت الزينكو، وليس في استديوهات عالمية”، مضيفاً: “ما رح يطلعلهم معي شي لأن أنا فنان أصلي وحقيقي مش واحد متل هودي الفنانين يلي بطلعوهم على القنوت اللبنانية، وعم يخلوا الأغاني الهابطة تفوت على كل بيت بسبب طمعهم بحفنة من الدولارات”.

وتوجه إلى الإعلام عامة واللبناني خاصة، الذي جرّمه وقدموا العديد من التقارير ضده، بالقول: “أظهروا المستندات التي بحوزتكم وهي تشكل دليلا لمحاكمتي”، متوعدا بأنه “لن يسامحهم لا دنيا ولا آخرة”، وتابع: “أعيش منذ 8 سنوات في المخيم ويستمرون بملاحقتي، أيعقل أنهم ينزعجون من صوتي لهذه الدرجة؟ إن شاء الله يضل خنجر بخاصرتهم وما رح يطلعلهم شي معي”.

وأشار إلى أنه سيبقى يقدم الفني الراقي والأصيل، ولن ينال منه هؤلاء الأشخاص الذين وصفهم “بالواطيين”، وأنهم لن “يغبروا على حذائي والرجال فيكم فليقف بوجهي، إن كانت شركة إنتاج عالمية وهني بيعرفوا حالهن النصابين”، مضيفاً: “الإعلام اللبناني اعرضوا شو عندكم ضدي”.

وختم فضل شاكر كلامه بالتأكيد على أنه من المخجل ألا يتم بث أغانيه وابنه محمد منذ حوالي السنتين عبر القنوات اللبنانية، في الوقت الذي يعطى الهوا لأشخاص “زبالة” على حد وصفه، مختتماً حديثه بالقول: “8 سنوات محجور في المخيم وسيؤجرني الله بهذا الصبر”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button