فن وثقافة

فايز قزق يدافع عن “شارع شيكاغو” بقوة.. ويؤكد: لا أحبذ مسلسلات 30 حلقة

[ad_1]

 

قال الفنان السوري فايز قزق إنه كفنان مشارك في مسلسل “شارع شيكاغو” من تأليف وإخراج محمد عبد العزيز، وإنتاج شركة “قبنض ميديا” للإنتاج الفني بالتعاون مع تطبيق “وياك”، فهو حتما سيدافع عنه بكل قوة ضد الانتقادات التي وجهت له، مبينا أن من انتقد حضور مشاهد جريئة يمتلك أولاده في منزله ميزة البحث على الإنترنت دون سيطرة الأهل الذين لا يعرفون ما يشاهده ابنهم.

وأضاف قزق في حديث مع موقع “فوشيا” على هامش حفل تكريم نجوم وأبطال مسلسل “شارع شيكاغو” أن العمل يتحدث عن جزء من تاريخ دمشق، كان موجودا دون أدنى شك، ومن المفترض أن يدرك الناس تفاصيل ذلك الشارع الذي كان مفعما بكل أنواع الثقافة والتسلية الموجودة لدى الإنسان الحر بحسب تعبيره.

ومن جانب آخ�� وحول ما ينقص الدراما السورية ليعود ألقها، أشار قزق إلى أنه ينقصها الممثل الباحث والذكي، القادر على صياغة أكثر من مجرد شخصية والذي يستمد قوته وقدراته وسيادته من جمهوره وشعبه، ويمثل هذا الشعب وينوب عنه، لافتا إلى أن الدراما السورية مليئة بالنجوم الذين يتم صنعهم، والذين ليس من الضروري أن يكونوا ممثلين بل يعنيهم فقط أن يتواجدوا في كل موسم وأن يبقوا متألقين على صعيد الشكل الخارجي، كما شبه المسرح بالبرلمان الحر الذي يدخل إليه عدد كبير من الناس.

وأعلن قزق أنه ضد تعدد الأجزاء الخاصة بعمل درامي بل هو من أنصار تكثيف 30 حلقة في فيلم تلفزيوني، مشيراً إلى أن دوافع تعدد الأجزاء باتت معروفة؛ إذ إن الكثير من الجمهور يتواجدون في منازلهم فترات طويلة لمشاهدة تلك الأعمال مهما تعددت حلقاتها وأجزاؤها.

وعن تحضيراته للموسم الدرامي المقبل بين قزق أنه يقوم حاليا بتصوير مشاهده في مسلسل “الكندوش”، تأليف حسام تحسين بيك وإخراج سمير حسين وإنتاج شركة ماهر برغلي للإنتاج الفني.

كما تمنى أن يستطيع بمشاركة كادر العمل تقديم محتوى جيد وممتع دون إحداث التخريب في نفوس وعقول الجمهور؛ لأن العمل يتضمن أكثر من ثلاثين حلقة وهو لا يحبذ هذا العدد من الحلقات في الدراما التلفزيونية.

وهذا الفيديو يعرض المقابلة التي أجراها موقع “فوشيا” معه.

 

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: