Advertisement
فن وثقافة

غادة بشور توجه رسالة إلى إمارات رزق.. وتتحدث عن أعمالها في رمضان

[ad_1]

وجهت الفنانة السورية غادة بشور رسالة لمواطنتها الفنانة السورية إمارات رزق، وذلك بمناسبة افتتاح الأخيرة مركز “إيملا” للتجميل، حيث باركت لها في حديث مع موقع فوشيا على هامش حفل الافتتاح، معربةً عن فرحتها بما وصلت إليه رزق، كما بينت أن المركز جميل، متمنيةً أن يكون مناسبا لها وأن تحقق من خلاله ما تتمنى، معربةً عن محبتها العميقة لإمارات.

من جانب آخر وعلى صعيد العمل الفني وبالحديث عن تحضيراتها للموسم الدرامي المقبل، لفتت بشور إلى أنها ستشارك في مسلسل البيئة الشامية “حارة القبة” تأليف أسامة كوكش، وإخراج رشا شربتجي، وإنتاج شركة “عاج” للإنتاج والتوزيع الفني، متحفظةً عن ذكر تفاصيل شخصيتها في العمل وذلك لأن الناس باتت تدرك الشخصية قبل عرضها على الشاشات، لذا آثرت أن تتركها مفاجأة للجمهور.

وأضافت أنها ستشارك في مسلسل “بنات الماريونيت” تأليف رامي المدني، وإخراج مخلص الصالح، وذلك ضمن حلقات منفصلة متصلة، إضافةً إلى استكمال شخصيتها في مسلسل “بروكار” تأليف سمير هزيم، وإخراج مح��د زهير رجب، وإنتاج شركة “قبنض ميديا” للإنتاج والتوزيع الفني.

وعن رأيها في الأعمال المشتركة أكدت بشور أن تلك الأعمال جيدة كونه يتم دعوة ممثلين من عدة دول وخاصةً في المسلسل السوري الإماراتي المشترك “بنات الماريونت” حيث سيتصدر في كل حلقة بطل من أبطال العمل.

وكانت بشور قد لفتت في حديث سابق عبر فوشيا إلى أن أغلب مشاهد العمل كانت في دمشق، وأبطال العمل كذلك، مؤكدةً على أهمية العمل المشترك بين سوريا والإمارات، متمنيةً أن ينال إعجاب الجمهور.

كما أعزت سابقا سبب قلة أدوارها لهذا الموسم كونها لا تناسبها من ناحية الشخصية أو على الصعيد المادي والذي تراه مهما جدا، وخاصةً بعد افتتاحها مشروعها الخاص وهو مركز للتجميل، لافتةً إلى أنها سعيدة بعملها الخاص، ولكنها باتت تعمل وفقا لمزاجها، وتنتقي أدوارها بتروٍّ أكبر.

كما بينت أن الفن وحده غير كاف اقتصاديا في ظل الظروف الراهنة، لذلك اتجهت لصنع مشروعها الخاص، متمنيةً من كافة زملائها الفنانين والذين يمتلكون القدرة على إدخار بعض الأموال لصنع شيء خاص بهم ومحبين له أن يقدموا على تلك الخطوة، وذلك لتأمين لقمة عيشهم في حال لم يفِ الفن بذلك.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button