Advertisement
فن وثقافة

عمرو مصطفى يتعرض لهجوم واسع بسبب عمرو دياب

[ad_1]

أحدث الملحن المصري عمرو مصطفى، غضبًا عارمًا بين جمهور مواطنه عمرو دياب، وذلك على خلفية سلسلة منشورات أطلقها هاجم في أولها مطربًا بقوله: “راحت عليه حتى لو غنى على الأطلال”، وهو ما جعل جمهور دياب يتدخل، مؤكدين أنه يقصد الهضبة انطلاقًا من الجدل الذي حدث مؤخرًا بعد طرح عمرو دياب أغنيته “أماكن السهر”.

وتسببت تغريدات عمرو مصطفى التي لم يكن لها أي تفسير من جانب الجمهور سوى أنه يهاجم عمرو دياب، حيث وجه مصطفى رسالة غامضة عبر “فيسبوك”، هاجم فيها أحد الفنانين دون أن يفصح عن شخصية هذا النجم، موضحًا أنه يستفز جمهوره واصفًا إياهم بأنهم يشكلون لجانًا إلكترونية ولذلك يريد التخلص منهم للخروج بـ”لايف” يحمل مزيكا حقيقية.

وكتب مصطفى: “طب والله راحت عليه خلاص حتى لو غنى الأطلال ادخلوا باللجان براحتكم أنا أصلا بستفزكم علشان هطلع لايف الفترة الجاية ونسمع مزيكا بجد، فلازم انضف الصفحة، استمروا علشان الأدمن تعمل بلوك ونخلص بسرعة”.

وتفاعل المتابعون على هذا المنشور بهجوم واسع على عمرو مصطفى دفاعًا عن عمرو دياب، غير أن الأول واجه هذا الهجوم بحملة “بلوكات” للمتابعين في صفحته مهددًا إياهم بلهجة شديدة وخصّ من يتحدثون في صفحته عن فنانين آخرين بألا يتحدثون في هذا الشأن.

وكتب عمرو مصطفى عبر “فيسبوك”: “تدخل عندي الصفحة لأنك من معجبي فن صاحب الصفحة لكن تدخل تتكلم عن فنان تاني داخل صفحتي غور من هنا واتكلم في صفحته وحب فيه في صفحته لكن وجودك هنا غير مقبول، كلامي واضح جدا وهعمل بلوك فورا لأي اسم فنان يتكتب هنا”.

img

ولم يكتف عمرو مصطفى بحملة “البلوكات” بل عبر عن سعادته بها وذلك من خلال منشور جديد قال فيه: “الرسالة وصلت وعملت بلوك لعدد لا بأس به ونكمل بكرة تصبحوا على خير.. تم مسح البوستات عشان داخل أنام هصحى أعمل بلوكات للباقي”.

بينما لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، فبعد أن حذف عمرو مصطفى منشوراته، عاد الجمهور ليتداولها عبر موقع “تويتر” موجهين له هجومًا واسعًا، حيث كتب مغرد يُدعى مصطفى بطران قائلًا: “هو عمرو مصطفي متخانق مع عمرو دياب. وماسك في الفانز بتوعه علي البيج بتاعته هاريهم بلوكات وقلة قيمة ليه كده يابني بس”.

img

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى