Advertisement
فن وثقافة

عائلة الثبيتي تعلق على غناء محمد عبده قصيدة والدهم

[ad_1]

علقت عائلة الشاعر السعودي الراحل محمد الثبيتي على الفيديو المتداول للفنان محمد عبده الذي يوثق تفاصيل بروفة غنائه قصيدة تعود للشاعر الراحل الثبيتي، حملت عنوان “بوابة الريح”.

وقالت عائلة الشاعر محمد الثبيتي في بيان لها: “نحن عائلة الشاعر الراحل محمد عواض الثبيتي، تلقينا بشكل مفاجئ بادرة فنان العرب الفنان الكبير محمد عبده مساء الأربعاء 9 ديسمبر 2020م في برنامج ضيف بدر على حساب وزير الثقافة الأمير بدر بن عبد الله بن فرحان، على تطبيق الانستغرام، وغناءه لقصيدة والدنا الشاعر محمد الثبيتي “بوابة الريح”، والتي كانت خطوة مميزة لتسليط الضوء على تجربته- رحمه الله- الشعرية للعامة وتقديمها كبروفة تغنى للمرة الأولى، متطلعين مستقبلاً بعد موافقتنا باستكمال الإجراءات النظامية، أن تتواكب في صورتها النهائية مع تجربة غنائية كبيرة لها”.

وأضافوا في بيان لهم: “كل العرفان والاحترام لفنان العرب الفنان محمد عبده، ولتجربة سيد البيد للشاعر الراحل محمد الثبيتي، كما نثمن لوزير الثقافة دعمه غير المستغرب للتجارب الثقافية بالسعودية، ونتأمل تطلعاته حفظه الله مستقبلا بالتكريم الثقافي المنتظر لتجربة الشاعر محمد الثبيتي في عدة جوانب، تساهم في الحفاظ على مكانة تجربته الشعرية الخالدة، كما ننظر بكل تقدير للآراء التي تفاعلت مع هذه البادرة لدى المثقفين والمتابعين، وحرصهم على أفضل صورة للعمل المنتظر بوابة الريح، رحم الله والدنا الشاعر محمد الثبيتي وحفظ الجميع”.

وكان محمد عبده قد ظهر في “ضيف بدر” على حساب وزير الثقافة السعودي، الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، في “إنستغرام” ببث مباشر الأربعاء الماضي، وفاجأ أبو نورة جمهوره بثلاث أغنيات جديدة “الله من قلب” للشيخ راكان بن حثلين، “بوابة الريح” للشاعر محمد الثبيتي، و”تجنى علي” للشاعر حمد الحجي، يؤديها للمرة الأولى.

وبدأ فنان العرب أمسيته بغناء رائعة “بوابة الريح” لـ”سيد البيد”، الشاعر الراحل محمد الثبيتي، أحد أبرز الشعراء السعوديين الحداثيين، والمتوفى في يناير 2011، ويقول في مطلعها:

مضى شراعي بما لا تشتهي ريحي..

وفاتني الفجر إذ طالت تراويحي..

أبحرت تهوي إلى الأعماق قافيتي..

ويرتقي في حبال الريح تسبيحي».

وأعقبها بالأغنية الخالدة “حدثينا يا روابي نجد” للأمير بدر بن عبدالمحسن، مهندس الكلمة، ومن ألحان الموسيقار السعودي الراحل سراج عمر.

كل ما نسنس

واستعاد فنان العرب رائعة الأمير خالد الفيصل “كل ما نسنس”، وصافح جمهوره بقصيدة “تجنى” للأديب السعودي الراحل، حمد الحجي، المتوفى عام 1989، والتي يغنيها للمرة الأولى، ويقول في مطلعها:

تجنّ علي بالغ في التجني..

فمن ألم الجوى استوحيت فني..

ومس بالقد منتشياً كغصن..

جميل في اعتدال أو تثني.

وتحدث محمد عبده عن قصة غنائه لرائعة الأمير خالد الفيصل “لو وفيت” قبل أدائها، والتي سجلها في لوس أنجلوس، ولفت إلى فكرة تلحينها، وانتشارها قبل رجوعه إلى السعودية، وأعقبها برائعة “في أمان الله” لمهندس الكلمة البدر بن عبدالمحسن.

وصدح فنان العرب بإحدى روائع الشيخ راكان بن حثلين، أحد أشهر الشعراء والفرسان في الجزيرة العربية، والمتوفى 1982، والتي يقول في مطلعها:

الـلـه مـن قـلـب غـدا فـيه تـــفريق..

يـتـلى ضـعـون مـبـعـديـن الـمـنـاحـي

قسم بـتـغريبٍ وقـسم بـتـشــريـق..

والقـسم الآخـر مـا أدري ويـن راحـي

وقدم رائعة الشاعر السعودي الراحل الأمير محمد بن أحمد السديري، المتوفى عام 1979، “أنا وخلي”، والذي يعد من أهم شعراء الجزيرة العربية في القرن الماضي، إضافة إلى أغنية “اختلفنا” للأمير نواف بن فيصل، و”ليلة خميس” للأمير خالد بن يزيد، وختم أبو نورة أمسيته بأغنية “يا من يراعيني” للشاعرة “نجدية”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button