Advertisement
فن وثقافة

ظهور ميلانيا ترامب الأخير يثير ضجة كبرى حول شائعات استخدامها لـ”دوبلير”!

[ad_1]

أعاد الظهور الأخير لـ ميلانيا ترامب، قرينة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الأقاويل والشائعات التي تدور حول استخدامها لبديل “دوبلير” خلال المناسبات العامة التي تتطلب حضورها بجانب زوجها.

وذكرت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن ظهور ميلانيا ترامب برفقة زوجها أثناء مغادرتها البيت الأبيض للتوجه لمدينة ناشفيل أثار الشائعات مرة أخرى أن السيدة الأولى تستخدم بديلة لها وأنها ليست السيدة التي ظهرت برفقة ترامب.

وقام بعض المتابعين بتكبير صورة السيدة التي يُشاع أنها دوبلير ميلانيا والكثير منهم أكدوا أنها مختلفة عن ميلانيا بالكامل التي لا تبتسم أبدًا بهذه الطريقة.

وسخر أحد المتابعين قائلًا: “إلى متى سيظلون يعاملوننا كطفل لا يتجاوز عمره الأربع سنوات ويستمرون في استخدام هذه السيدة البديلة التي لا تشبه ميلانيا على الإطلاق؟”.

وأكد متابع آخر أنه لم يصدق أبدًا نظريات المؤامرة والأقاويل حول استخدام السيدة الأولى لبديل ولكن بمجرد رؤية الظهور الأخير لميلانيا تيقن بنسبة 100% أن هذه السيدة شخص آخر مختلف عن قرينة الرئيس.

وغرد الممثل الكوميدي باتون أوزوالت قائلًا: “ليست ميلانيا، هم لم يحاولوا حتى”، ويقصد هنا أن الجهات المسؤولة عن الأمر لم تبذل جهدًا في الحصول على شبيهة لميلانيا لا يمكن كشفها.

وتأتي هذه الشائعات والأقاويل خلال الفترة التي تغيب فيها ميلانيا ترامب عن حضور الحملات الانتخابية بجانب زوجها على خلاف ما تفعله زوجات المرشحين المحتملين للرئاسة.

الجدير ذكره أن هذه الشائعة دائمًا تلاحق ميلانيا على الدوام، فالمتابعون على جميع وسائل التواصل الاجتماعي يثبتون بالصور أن المرأة الموجودة في الصور ليست ميلانيا وأن الشبيهة ترتدي نظارة شمسية سوداء وأنفا مستعارا حتى تبدو كميلانيا وهناك وسم على تويتر بعنوان ميلانيا المزيفة.

وأفادت العديد من التقارير الصحفية البريطانية أن ميلانيا دائمًا تستخدم شبيهة أو “دوبلير” لها حتى تتجنب الظهور بجانب زوجها في بعض المناسبات العامة.

وتزوجت ميلانيا من الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب في عام 2005، ولديهما ابن يُدعى بارون ويليام ترامب وهي الزوجة الثالثة لترامب وكانت تعمل عارضة أزياء سابقة.

[ad_2]

ر��اض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button