Advertisement
فن وثقافة

سهر أبو شروف: لست محظوظة بالفرص الفنية.. وهذا من سأختاره في ذا فويس سينير

[ad_1]

 

قالت الفنانة السورية سهر أبو شروف إن إنتاجها لكمّ من الأغنيات التي تضاف إلى رصيدها الفني، يأتي على حسابها وما تنتجه من مشاركاتها الفنية وحفلاتها، إضافة إلى تعاونها مع كتاب وملحنين وموزعين، مبينةً أن ألبوم “نفس راجل” كان إنتاج مجموعة مصرية والراعي الرسمي للألبوم كان كاتب أغنياتها باسم النحاس والملحن محمد عادل والكاتب السعودي عبد الحميد الجحدلي، حيث قاموا بإنتاج أربع أغنيات لها كألبوم صغير.

أما عن ألبوم “روح المغنى” فأشارت إلى أنه تم إنتاجه من قبل يحيى جان حيث إنه على علاقات قريبة من بعض المعنيين بالأمور الفنية، أما ألبوم “بصمة قلب” من إنتاج أصحابه أي أنه تم إهداؤها الأغاني العراقية من قبل الملحنين والكتاب ووضعت صوتها في استديو حسان سليمان بسوريا والأغنية المصرية إنتاج باسم النحاس والموزع سامح باكو إضافة إلى أغنية خليجية للمرة الأولى كتبها عبد الحميد الجحدلي والذي كتب لها أغنية “خايفة تنساني” موضحةً أنها جداً فخورة بأدائها لتلك الأغنية كما أنها من المحتمل أن تكرر التجربة معه.

وعلى الرغم من هذه الأغنيات التي قدمتها لكنها تعتبر نفسها غير محظوظة بحسب قولها في حديثها مع موقع فوشيا. مبينة أنها لم تكن محظوظة بالفرص التي كان من المفترض أن تتسنى لها وتنتهزها بعد مشاركتها في برنامج المواهب “اراب ايدل” كتوسيع علاقاتها الاجتماعية في بيروت عقب البرنامج لكنها فضلت العودة إلى سوريا في وقت غير مناسب بسبب اشتياقها لعائلتها مبينةً أنها لم تحصل على حقها الطبيعي بعد. وهذا ما يسبب لها الغصة في بعض الأحيان ولكنها غير نادمة على أي شيء فعلته في حياتها.

وأضافت أنها تشعر بطول الوقت المنتظر حتى تصبح نجمة وبحوزتها كم كبير من الأغنيات لأن الجو العام غير مريح ولا يسمح بتقديم فنان جديد أو أغنية جديدة.

وعن اختيارها لأحد المدربين الأربعة فيما لو كانت مشاركة في برنامج “ذا فويس سينيور” قالت أبو شروف إنها ستختار الفنان المصري هاني شاكر لأنها تفضل الذوق والملاحظات الذكورية في الموسيقى، وكذلك تحدثت عن تحضيراتها المقبلة، وأغنياتها التي ستطلقها قريباً.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى