فن وثقافة

زوجة توم جونز هددت بإخصائه عندما اكتشفت خيانته لها.. هنا التفاصيل

[ad_1]

كشف كتاب صدر حديثا عن حياة المغني البريطاني السير توم جونز أن زوجته ليندا هددت بإخصائه بعد أن اكتشفت علاقته مع المغنية الأمريكية ماري ويلسون.

وكان جونز، 80 عامًا، متزوجًا من حبيبة الطفولة ليندا حتى وفاتها في عام 2016، لكن خيانته غالبًا ما تصدرت عناوين الصحف خلال زواجهما.

وتحدثت تقارير كثيرة عن أن جونز كان على علاقة غرامية مع ماري ويلسون في عام 1968، عندما كان يقوم بجولة في الولايات المتحدة.

وفي كتاب بعنوان “توم جونز: سيرة حياة” من تأليف شون سميث، كتب المؤلف أن ليندا سئمت من غشه لها وقررت التحقق من وجود أدلة في شقته من أجل التأكد من خيانته.

وجاء في الكتاب أنه عندما عاد جونز إلى بريطانيا لتقديم عروضه في مدينة “بورنماوث” سافرت ويلسون مباشرة بعده إلى هناك لرؤيته.

img

وقال شون في كتابه: “علمت ليندا بزيارة ماري لبريطانيا وسافرت هي الأخرى وراءها… ودخلت ليندا شقة زوجها وصرخت قائلة: “أين تلك المرأة؟” وقال توم، “لا أعرف ما الذي تتحدثين عنه”. فقالت، “ماري ويلسون، كانت هنا”.

وأضاف الكاتب: “قال جونز: كلا لم تكن هنا…. لكن ليندا استمرت في البحث داخل الخزائن وأماكن أخرى…أخيرا فتحت الفرن وهو المكان الوحيد الذي لم يخطر على بال جونز”.

img

ولفت الكاتب إلى أن ويلسون كانت طاهية رائعة وقد أعدت وجبة في الليلة السابقة وهي مع جونز ولكنها لم تكن قد أكلتها بعد.

وقال:”فتحت ليندا باب الفرن وصرخت قائلة: “أوه نعم! ومن طبخ هذا؟ …. وحاول جونز أن يفلت من المأزق بادعائه أن مساعده فعل ذلك… لكن ليندا لم تصدق الأمر وبدأت بالصراخ قبل أن يعترف جونز بالأمر”.

img

وتابع الكاتب: “ما حدث هو أن ليندا أعطته إنذارا أخيرا… هددته بأنه من الأفضل له تصويب الأمر وقالت له :”لأنك لن تكون قادرًا على فعل أي شيء بدون خصيتك”.

وكشف الكاتب أن جونز أخبره في اليوم التالي أنه كان مستلقيا مع زوجته على السرير وأنهما مارسا الحب ثم بدأت ليندا في البكاء وقالت له:”لا استطيع التفكير بأن تلك العاهرة كانت مستلقية على هذا السرير”.

وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية قالت ماري عن علاقتها مع توم: “كان لديه فتيات أخريات وأنا كنت مجرد واحدة منهن لكني أحببته”.

img

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: