Advertisement
فن وثقافة

رهف القنون تكشف جزءًا من “مؤخرتها”.. وتعلق: أنا امرأة وجسدي ليس عورة

[ad_1]

أحدثت الناشطة السعودية الشابة رهب القنون، ضجّة واسعة بالتزامن مع إعلان عودتها إلى حبيبها ووالد طفلتها الكونغولي لوفولو راندي، حيث أكدت أنها امرأة وجسدها ليس بعورة.

وشاركت القنون في هاشتاغ #لست_عورة عبر موقع “تويتر” لدعم المرأة، وذلك في الوقت الذي كانت تتحدث فيه عن ميولها الجنسية المضطربة.

ونشرت صورة جريئة عبر حسابها في موقع “تويتر”، إذْ كشفت عن جزء من “مؤخرتها”، وأرفقت الصورة برسالة قالت فيها: “أنا لست عورة.. وجهي ليس عورة.. جسدي ليس عورة! أنا امرأة..”.

وأتبعت رسالتها بمشاركة تعليق لإحدى الناشطات النسويات بدا أنها تدافع عن حقوق المرأة وجاء فيها: “هاشتاج المرأة ليست عورة.. العورة هي كلمة عربية في الأساس.. تعني (الجزء الخاص) المرأة.. كائن كله يعتبر عورة فيه..ـ جسدها وصوتها”.

وأضافت: “مثل أولئك الذين يقاتلون من أجل.. #الحرية من الحجاب، هؤلاء النساء.. تتحدى تلك الأفكار القديمة وفكرة كره النساء”.

وتسببت الصورة التي نشرتها رهف القنون في ضجّة واسعة بين المتابعين، معتبرين إياها أنها أصبحت أكثر جرأة من أي وقت مضى، فيما اتجه آخرون لانتقادها بطريقة لاذعة بسبب الحديث عن كون جسدها ليس بعورة، وأشاروا إلى أنها ترغب دومًا في إثارة الجدل حولها.

وجاء في التعليقات: “إذا كان جسمك ليس عورة فلماذا تغطي باقي الأجزاء دعيها تنعم بالحرية، يا متحررة”، و”قال بنظرها انه هاد اسمه حرية وديمقراطية”، و”الله يصلحِك ويعقلكِ بس جسمِك عورة”.

وأعلنت رھف القنون عودتها إلى حبيبها بعد العديد من التكھنات الواسعة خلال الأيام الماضیة حول حقيقة الأمر، وذلك من خلال نشرها صورة له عبر إنستغرام، يظهر فيها وهو يحمل طفلتهما، وأرفقتها بتعليق قالت فيه: “أنت بيتي.. ملكي وأميرتي.. العائلة هي كل شيء”.


وجاءت عودة القنون إلى حبیبھا بعد عدة شواهد كانت ترمي إلى ذلك، بدأت عندما شارك حبیبها، عبر “إنستغرام”، صورتین لھا حصل علیھما من حسابھا وكانا من مشاركتھا الأخیرة في تحدي It Buss الجدید الذي انتشر بین المشاھیر حول تغیر الإطلالات.

وجاءت الصورة الأولى لرھف القنون وھي تطل بأزیاء ریاضیة أقرب إلى الأزیاء الرجالیة الریاضیة مكونة من تیشیرت واسع باللون الأزرق مع بنطال وتسریحة شعر أفریقیة، وعلق قائلا: “إنھا بخیر جدا.. مامة بانا”.

أما الصورة الثانیة فكانت جریئة وارتدت فیھا أزیاء مكونة من تنورة قصیرة من الجلد مع توب باللون الذھبي مكشوف الأكتاف، ووصفھا فیھا بالملكة، حیث ترك تعلیقًا قال فیه: “ملكتي”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى