Advertisement
فن وثقافة

رضوى الشربيني في ورطة بسبب حديثها المثير للجدل عن الحجاب وغير المحجبات

[ad_1]

أصدرت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام في مصر، قرارا بفتح تحقيق عاجل مع المذيعة رضوى الشربيني في الشكاوى التي تلقاها المجلس بشأن ما صرحت به في أحد البرامج حول غير المحجبات.

وكانت رضوى الشربيني قد وجهت رسالة للفتيات اللواتي يرغبن في خلع الحجاب عبر برنامجها “هي وبس”: “لكل الفتيات اللواتي يرغبن في خلع الحجاب، لا تقوموا بذلك، أنتن أفضل مني ومن أي فتاة غير محجبة يستقوى عليها شيطانها، لا تنخدعوا أمام المغريات وتمسكوا بحجابكن”.

وعقب صدور هذا القرار من المجلس الأعلى للإعلام، انهالت التعليقات من الجمهور عبر “تويتر”، وذلك بين مؤيد ومعارض للقرار، حيث قال أحد المتابعين :”هو إيه الغلط اللي قالته في كلامها عن الحجاب، وليه في تحقيق عن حاجة بديهية، أنا مختلف معاها في حاجات كتير أوي بس في النقطة دي بتتكلم صح يعني!!”.

وعلق متابع آخر على رسالة “رضوى” للفتيات، وذلك بعد أن صدر القرار ضدها قائلاً :”من امتى كانت حتة قماشه على الرأس بتحدد أخلاق البنت للأسف ده كلام رضوي الشربيني فبرنامجها لما طلعت بعنصريه وتنمر تقول إن المحجبه أحسن ١٠٠ مره من غير المحجبه واضح إن رضوى فقدت توازنها العقلي بكره تطلع تقول إن اللى لابسه برقع وقفاز وشراب أحسن من اللى كاشفه وجهها وإيديها ورجليها”.

وقالت متابعة دفاعاً عن رضوى :”وبس يا سيدى حولوا رضوى الشربينى للتحقيق عشان اتكلمت وقالت كلمتين حلوين ف حق الحجاب والمحجبات”.

بينما أشارت متابعه أخرى أن رضوى حاولت أن تجذب المحجبات لها بطريقتها إلا أنها فشلت قائلة :”رضوى الشربينى حبت تكسب المحجبات و تتذاكى بالكلمتين الهبل اللى قالتهم راحت لبست فى التحقيق معاها بسبب اهانه الغير محجبات، الذكاء الرهيب بيموت صاحبة”.

في هذا السياق، ظهرت رضوي في فيديو أثناء برنامجها، وهي ترتدي “الإيشارب” بطرق مختلفة وبينها لف الحجاب على شعرها بطريقة محتشمة وأنيقة.

وتمنت رضوي بأن تتخذ خطوة ارتداء الحجاب قائلة :”الله ! يارب، إيه ده؟! حلوة أوي صح؟! يا رب يكتبها، يا رب أبقى محجبة”.

يذكر أن الإعلامية رضوى الشربيني بدأت تقديم الموسم الخامس من برنامجها “هي وبس” على “cbc سفرة” في 13 أغسطس الماضي.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

Back to top button