فن وثقافة

رامي وحيد: راهنت على دوري في “إلا أنا”.. وربنا أنعم عليّ فيه

[ad_1]

أبدى الفنان المصري رامي وحيد، سعادته بنجاح القصة التي شارك في بطولتها من مسلسل “إلا أنا”، لافتًا إلى أن أكثر ما جعله سعيدًا بردود الأفعال، أن الدور الذي قدمه كان حجمه صغيرًا.

وقال وحيد في لقاء مع موقع “فوشيا”: “فرحان جدا إن دور حجمه صغير وعمل تأثير كبير، مهما وصفت فرحتي مش هقدر، لإني كنت براهن على إن الدور الصغير ده ممكن يبقى أهم من أدوار كبيرة”.

وأضاف: “الحمدلله إن الواحد قادر يركز إنه يعرف يختار صح، وأتمنى إن التوفيق يحالفني في اختياراتي الفنية، وربنا أنعم عليا الأيام دي”.

وتابع رامي: “في ساعات الواحد يعمل مشاهد لما ربنا يديله إلهام، فالحمدلله بتطلع النتيجة كويسة، وإن شاء الله الأيام الجاية هيكون في أعمال تانية وأدوار مميزة”.

وكان رامي وحيد قد أعرب في حديث سابق مع “فوشيا” عن ندمه على رفض تجسيد دور البطولة في فيلم “الألماني” الذي قدمه النجم محمد رمضان في بداية مشواره بأدوار البطولة المطلقة، وحقق نجاحًا كبيرًا وكان سببا في شهرته وانتشاره فنيًا.

وقال رامي لـ”فوشيا”: “الأرزاق بتاعت ربنا، وكلنا بيبقى عندنا وجهات نظر في اختياراتنا، فيلم الألماني كان مكتوب علشان أنا أعمله، وعلاء الشريف المؤلف نزل معايا بعض الأماكن وعشت معاه كل الأجواء”.

وأضاف: “في لحظة قلقت إني أروح لمنطقة البطولة المطلقة، لفيلم شائك، وفي الوقت ده أنا كنت بعمل بطولة جماعية، ولو رجع بيا الزمن أنا مش عارف كنت هعمل إيه”.

وتابع: “أنا عندي حالة من الندم بس متوصلش لمنطقة كبيرة، وزي ما في ندم في رضا الحمد لله، ووارد لو أنا كنت عملت الفيلم مكنش حقق النجاح ده، يمكن محمد رمضان ربنا كاتبله ده وعمله بطريقته وشبهه، يمكن معايا كان هياخد شكل مختلف تمامًا”.

وعن تغيير جلده مؤخرًا بعد تقديمه عدة أدوار شر في بداية مشواره، قال وحيد: “لما بتوصل للنجاح وربنا يكرمك لازم تختار أدوارك صح، الناس لما تبدأ تعرف شكلك وتحفظ اسمك وتفتكرلك أدوار وجمل في السينما والتلفزيون ويحفظوا اسمك دي بتبقى مسؤولية كبيرة”..

واستطرد: “حبيت أبعد عن أدوار الشر وده الناس هيلاحظوه جدا لإن الموضوع ده خلاني بعيد شوية لإن كل اللي كان بيتعرض عليا أدوار شر فبقيت عاوز أبعد، علشان كده الحاجات اللي عملتها الفترة الأخيرة قليلة”.

وواصل حديثه: “مثال على كده دوري في مسلسل الطوفان، لأول مرة رامي وحيد واحدة تزعقله ويبقى رد فعله هادي ويقولها ليه بتعملي كده، الناس كانت متعودة إني دايما ببدأ بالهجوم في الشخصية الي بلعبها، لكن في الطوفان كان شخص طيب وحنون”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى