فن وثقافة

رامي أحمر: أعيش قصة حب.. وبعض الفنانين يحبّون إثارة الجدل

[ad_1]

تحدث الممثل السوري الشاب رامي أحمر عن تجربته المهنية مؤخراً في عالم الإعلان التجاري، وكشف أيضاً عن ظروف مشاركته في بطولة مسلسل “روزنا” إخراج عارف الطويل، مبيناً أن الشخصية تطلبت منه أن يفقد بعضاً من وزنه حتى يصل الى الوزن المثالي لتأدية الشخصية، مما أثر على شكل جسده الرياضي. مضيفاً أنه لم يتوانَ للحظة من فعل ما طلبه المخرج، معتبراً إياها فرصة قوية لانطلاقته الفنية.

وقال أحمر لـ”فوشيا” إن ظروف الفنان ليست بيده، فمهنة التمثيل صعبة جداً، وأوقات الفنان ليست ملكه، ولا شكله خلال العمل، وكذلك حياته الشخصية، واصفاً إياها بالضريبة التي يدفعها كل من يحمل شغفاً في هذا المجال.

وأضاف رامي أن عمله بعد تخرجه مباشرة في مسلسل “روزنا” يعتبر فرصة، وليس حظاً، لأنه كان يجب أن يعمل، ويقدم ما أمكنه حتى يحقق حضوراً قوياً، وإيجابياً. مشيراً إلى أن الشخصية كانت تتطلب رجلاً نحيل الجسم ومريضا، لذلك فقد خلال تلك الفترة ما يقارب ��لعشرة كيلوغرامات من وزنه.

وحول تقديمه إعلاناً تجارياً في الفترة الفائتة، قال الممثل السوري إن الإعلان كان مختلفاً، وتم تنفيذه بطريقة وفكرة مختلفة، بإدارة المخرج السدير مسعود.

وأشار إلى أن مفهوم الجمهور السوري والعربي بشكل عام خاطئ حول فكرة الإعلان، فهو لا ينفصل عن الفن عندما يتم تقديمه بشكل جميل، وبطريقة مدروسة، ولا يجب الاستهانة به، أو بالمجهود الذي يقدمه فريق العمل.

من جانب آخر وحول التنمر الذي يعانيه بعض الفنانين عبر مواقع التواصل الاجتماعي لفت أحمر إلى أن الأمر متروك لذوق وتفكير كل شخص، فكل إنسان يعبّر بطريقته، رافضاً التنمر بشكل عام حول أية حالة كانت، لكنه تحدث عما يحدث من جدل واسع عبر هذه المواقع، وخاصة فيما يتعلق بالفنانين أن البعض ينشر رأيه تجاه أمر ما، أو فنان معين فقط بهدف خلق هذه الحالة.

من جانب آخر وحول حياته الشخصية قال إنه يحب أن يبقيها بعيدة عن الإعلام، لأنها تخصه وحده، لكنه كشف عن وجود علاقة حب في حياته. منوّهاً إلى أن الفنان عندما يفكر بالاستقرار والزواج لابدّ أن يعاني بسبب ظروفه وسفره الدائم، وأوقات العمل الطويلة، معتبراً أن الشريك يجب أن يكون متفهماً لهذه الظروف، ولطبيعة العمل الفني، حتى يتحول الزواج إلى استقرار، وحالة هدوء وسكينة.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: