فن وثقافة

ديميت أوزديمير تتحوّل إلى كائن غريب في أحدث ظهور.. ماذا حدث لها؟

[ad_1]

فاجأت الممثلة التركية الشابة ديميت أوزديمير متابعيها بعدما نشرت صورة غريبة عبر خاصية “الستوري” على إنستغرام، وسط تساؤلات عن طبيعة هذه الإطلالة الجديدة.

وظهرت أوزديمير وكأنها تحوّلت إلى كائن فضائي، حيث استخدمت فلترًا يُغير من ملامحها. وفي الصورة كذلك يظهر هناك أداة توضع على رأس الممثلين في الأعمال السينمائية عن الكائنات الفضائية كما أنّ أذنها أصبحت أكبر أيضاً.

وكتبت الفنانة على الصورة:”صباح الخير…أذني أصبح لها موقف أيضاً”.

كذلك نشرت ديميت أوزدمير مؤخرًا صورةً لها من داخل سيارتها ظهرت بدون مساحيق تجميل، وتضع قبعة على رأسها.

وقالت الفنانة إنها تستيقظ صباحًا دون أن تضع شيئًا على وجهها مطلقًا لتحافظ على نضارة بشرتها، لكنها تعرضت للسخرية من متابعين بسبب ملامحها التي قالوا إنها تصبح مختلفة عندما تضع المكياج كما وصفوا.

img

وشاركت متابعيها بصورة قديمة لها من مرحلة طفولتها، ظهرت وهي جالسة في منزل متواضع للغاية، مرتدية ملابس عادية فيما اكتظ المنزل حولها بالأطفال.

ووفق معلقين فإن الفنانة كانت تنحدر من أسرة فقيرة ربما تعيش في الأرياف وليس في مدينة إسطنبول قبل شهرتها التي حققتها والأموال التي تقاضتها.

وأضافوا بأنه رغم تغيّر مستواها الاجتماعي، لكن ذلك لم يجعلها تخجل من ماضيها كما يحدث مع نجوم ونجمات كثيرين يتنكّرون لماضيهم.

img

وأطلت كذلك ببدلة بنفسجية مؤخرًا، ولفتت فيها الأنظار بإطلالتها الكلاسيكية بالبدلة البنفسجية اللون.

وظهرت ديميت وهي جالسة بطريقة عفوية على أريكة وتركت شعرها منسدلا على كتفيها بتسريحة مجعدة. ولاقت إطلالتها إعجاب عدد من متابعيها خصوصاً وأنها عمدت إلى الظهور بماكياج ناعم مائل إلى الطبيعي.

img

يُذكر أنّ ديميت تشارك في مسلسل “قدرك هو المنزل الذي ولدت فيه” إلى جانب الممثل إبراهيم تشيليكول وتُحقق نجاحاً كبيراً.

وكانت ديميت قد أعلنت أنها تعيش علاقة حب مع المغني أوزهان كوتش منذ أشهر قليلة بعد أن التقطتهما عدسات الكاميرا سوياً.

ووفق ما نقلته صحيفة “أكشام” التركية، فإنّ الاثنين شوهدا مؤخرًا يقضيان وقتًا ممتعًا مع أصدقائهما، وأن أوزهان قام بنقل مكان إقامته ليسكن بالقرب من ديميت، وذلك من أجل عيش علاقة حب بأريحية مع النجمة التركية، وكذلك قيام ديميت بزياراتٍ متكررة لأوزهان مؤخرا في منزله.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: