فن وثقافة

دوبلير السينما.. يصنع الخطر ولا يصفق له الجمهور (فيديو)

[ad_1]

مشاهد كثيرة ولقطات عالمية لأشهر أفلام “الأكشن” وأبطال هوليوود والوطن العربي أثرت في الجمهور، لكن في الحقيقة معظم هذه المشاهد لا يؤديها أبطالها، ولكن من يقوم بها هو الدوبلير.

والدوبلير هو الشخص الذي ينوب عن الممثل في أداء المشاهد الخطرة بالأفلام السينمائية، وبعض الأعمال الدرامية التي تتطلب وجود مشاهد خطرة، حيث يقوم مخرج العمل باستبدال الممثل بشخص متمرس ومحترف.

ويؤدي الدوبلير المهام الصعبة نيابة عن بطل الفيلم، خوفا على إصابة بطل العمل أثناء تأديته لها كي لا يتسبب في إيقاف التصوير وتأخر الإنتاج.

والدوبلير هو الجندي المجهول الذي يدفع حياته للخطر، وكثيرون منهم تعرضوا لحوادث أدت إلى إعاقات دائمة وإصابات خطيرة وحتى أن بعضهم توفي نتيجة ذلك.

ويخلط البعض بين مهنة الدوبلير ومهنة الكومبارس؛ فالدوبلير يقدم المشاهد الصعبة التي يعجز البطل عن أدائها بنفسه، وهي بالانجليزية “دوبليكيت” وتعني نسخة طبق الأصل، ويتم اختياره شبيها بالممثل في هيئة جسمه وقوامه، ويجب أن يرتدي نفس ملابس البطل أثناء أداء المشهد.

أما الكومبارس فهو ممثل ثانوي يقدم دورا صغيرا في العمل وغالبا لا يأخذ مساحة كبيرة في العمل ومشاهده غير خطيرة.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى