فن وثقافة

دار أوبرا “لا سكالا” الإيطالية تتحدى كورونا بحفلة افتراضية ضخمة

[ad_1]


أعلنت دار الأوبرا “لا سكالا” في ميلانو أمس الأربعاء أنها تنظّم في 07 ديسمبر (كانون الأول) المقبل أمسية استثنائية تضم عدداً من النجوم منهم بلاسيدو دومينغو وروبرتو ألاينا، تقام من دون جمهور في مسرحها المقفل بسبب جائحة كورونا، لكنّها ستُنقَل تلفزيونياً.

وكشفت إدارة أشهر دار أوبرا إيطالية خلال مؤتمر صحافي عن برنامج أمسية الموسيقى والرقص “آ ريفيدير لي ستيلي” (“لمشاهدة النجوم مجدداً”)، التي تقيمها على الرغم من إقفال المسارح واستمرارالأزمة الصحية.

وهي تحافظ من خلالها على التقليد المتمثل في تنظيم أحد أكبر الأحداث الثقافية في إيطاليا يوم عيد القديس امبروسيوس الذي يصادف السابع من ديسمبر (كانون الأول)، الموعد المعتاد لإطلاق موسمها.

وأوضحت “لا سكالا” في بيان أن “24 من أصحاب أعظم الأصوات في العصر الراهن سيجتمعون في السابع من ديسمبر في ميلانو للتعبير عن تضامنهم مع المسرح الذي كان الأكثر تأثراً بالجائحة”، مذكّرةً بأن موجة كوفيد الثانية أدت إلى إلغاء كل عروضها المقررة منذ سبتمبر الفائت.

وإضافة إلى الأعمال الأوبرالية وعروض الرقص، يتولى عدد من الممثلين قراءة مجموعة نصوص.

وضع ترتيب خاص بهذا العرض الاستثنائي الذي سيقام من دون جمهور، إذ ستتمركز الأوركسترا في وسط القاعة، بينما لن يكون الفنانون على خشبة المسرح الرئيسية فحسب، بل كذلك في مساحات أخرى من الدار الشهيرة.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى