فن وثقافة

جهاد عبدو يُدلي بصوته بانتخابات الرئاسة الأميركية.. ويتغزل بزوجته

[ad_1]

احتفل الفنان السوري جهاد عبدو المقيم في الولايات المتحدة بالإدلاء بصوته برفقة زوجته الفنانة التشكيلية فاديا عفاش، في انتخابات الرئاسة الأميركية المبكرة التي بدأت في الأيام القليلة الماضية.

ونشر عبدو صورة مع زوجته وهما سعيدان للغاية، وقال في تعليق كتبه على الصورة إنها المرة الأولى التي يشارك فيها بانتخابات رئاسية، مشددا على أهمية هذا الأمر.

وجاء في تعليق عبدو:”لأول مرة في حياتي كلها أصوت في انتخابات رئاسية، لأولئك الذين يعتبرون حق التصويت أمرًا مفروغا منه.. صدقوني هناك من يفقدون حياتهم وهم يحاولون الحصول على مثل هذا الحق”.

 


ووجه الفنان السوري الذي يقيم في أميركا منذ عام 2011 رسالة إلى زوجته التي كانت سببا في استقراره هناك، فقال:” فاديا.. أنت بوصلتي.. كل انتخاب وانت بخير”.

وكان جهاد عبدو قد تلقى العديد من التهديدات بالقتل بعد اندلاع الأزمة السورية في 2011، حيث هاجم الحكومة السورية آنذاك واتهمها بالمسؤولية عن قتل المدنيين، وجاء تصريحه هذا لصحفية من مجلة لوس أنجلوس تايمز خلال توجهه إلى العاصمة اللبنانية بيروت.

وبعد عودة عبدو إلى سوريا وصلته تهديدات كثيرة بقتله بسبب المقال الذي تم نشره، مما اضطره للجوء إلى الولايات المتحدة في أكتوبر 2011، بدأها إلى ولاية مينسوتا حيث إن زوجته كانت تدرس هناك، ثم انتقل الثنائي إلى لوس انجلوس كي يبدأ بالتمثيل مجددا. بعد عمله بعدة وظائف ذات أجر منخفض، كمندوب توصيل لدومنيز بيتزا، وسائق في شركة أوبر، تلقّى جهاد أدوارا تمثيلية في فيلمي مجسم من أجل الملك وملكة الصحراء.

وتزوج الفنان السوري أول مرة من الممثلة رباب كنعان ورزق سنة 1998 بطفلته جوليا، ولم يكتب لهذا الزواج أن يستمر أكثر من ثلاث سنوات، وتزوج من الفنانة التشكيلية فاديا عفاش سنة 2006.

وشارك جهاد عبدو في 23 مسلسلا تلفزيونيا خلال مسيرته الفنية بينها “إخوة التراب”، “صلاح الدين الأيوبي”، “بقضة ضوء جزء 2″، “وادي الذئاب”، “باب الحارة الجزأين 3و4″، “الولادة من الخاصرة”، “نهاية رجل شجاع”، “على حافة الهاوية” وغيرها.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى