فن وثقافة

تغريدة تثير ضجة كبيرة حول فبركة دونالد ترامب إصابته بكورونا

[ad_1]

أعلن اليوم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن إصابته بفيروس كورونا المستجد هو وزوجته ميلانيا ترامب، وتناقلت الصحف العالمية والعربية الخبر بشكل واسع.

فيما استذكر عدد كبير إنكار الرئيس الأمريكي وجود الفيروس في البداية وسخريته من الأمر ووصفه بالمؤامرة واتهام الصين بأنها وراء هذه المؤامرة.

وفي المقابل تداول عدد كبير تغريدة مثيرة للجدل يعود تاريخها إلى 18 سبتمبر الماضي تتحدث عن إصابة ترامب بالفيروس ويقول صاحبها: “مفاجأة ترامب في أكتوبر ستكون إعلان ‘إصابته بالفيروس’. خبر كاذب لكنه مثير للغاية سيؤدي إلى إبعاد بايدن عن الشاشات، حيث ستهيمن أخبار إصابة ترامب على كل دقيقة من كل يوم. ثم بعد 14 يوما، سيظهر وقد تم علاجه بهيدروكسي كلوروكين”.

وأثارت هذه التغريدة حالة كبيرة من الجدل بين رواد السوشال ميديا، لا سيما أنها تأتي بالفعل بعد المناظرة المثيرة للجدل التي حدثت بين دونالد ترامب والمرشح جو بايدن قبل ما يقارب اليومين.

وتفاعل رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الأمر متسائلين عن حقيقة إعلان ترامب إصابته بالفيروس، وما جاء في هذه التغريدة، خاصة أن عددا من الصحف العالمية كشفت أن صحة ترامب جيدة وسيواصل مهامه من العزل.

ويترقب الكثيرون حاليًا مرور 14 يومًا على إصابة ترامب ليروا هل سيعلن شفاءه بسبب دواء هيدروكسي كلوروكين الذي كان قد روج له منذ انتشار فيروس كورونا، وفي حال تم الأمر سيؤكد أن ما نقله صاحب التغريدة حقيقي وأن ترامب استغل فيروس كورونا من أجل حملته الانتخابية والترويج لدواء كلوروكين.

يُذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثار الجدل بخصوص تصريحاته حول فيروس كورونا في أكثر من مناسبة، ويعتبر ترامب من أبرز الشخصيات المشهورة المشككة في الفيروس.

ولا يزال هناك العديد من الأشخاص حول العالم الذين يشككون بفيروس كورونا بالرغم من وجود عدد كبير من الإصابات بالإضافة لارتفاع عدد الوفيات، فيما يرى آخرون أن الفيروس موجود بالفعل إلا أنه تم تضخيمه إعلاميًا لأسباب سياسية لا يعلمها أحد، فيما ينتظر الأغلبية ظهور لقاح يُساعد على الحد من انتشار الفيروس وبالتالي القضاء عليه.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى