الرئيسية / فن و مشاهير

تعليقات من نشطاء مصريين حول رفض محافظة الإسكندرية استقبال الممثل محمد رمضان

علق نشطاء مصريون لـ RT حول رفض محافظة الإسكندرية استقبال الممثل المصري محمد رمضان.

وقال الكاتب الصحفي محمد السيسي، مدير تحرير بوابة الأسبوع الإلكترونية: “لم يدرك محمد رمضان منذ البداية أهمية دور الفن التنويري ودور الفنان فى تنمية الوعي لدى الجمهور، حتى إنه لم يفهم أن اهتمام الجمهور المصري، وربما العربي، بأعماله، لم يكن سوى اهتمام بمتابعة أمر شاذ، لكن سرعان ما ينفضوا عنه”.

وأضاف: “لننظر كم مرة اصطدم محمد رمضان بمشاعر الجماهير، بداية من واقعة الطيار، مرورًا بصورته مع الفنان الإسرائيلي، التي لم يعتذر عنها، وحتى تصريحاته الأخيرة المستفزة بشأن فريد شوقي. كل ما أتمناه أن يعي محمد رمضان الدرس جيدا، خاصة أنه يمتلك موهبة وقدرات فنية لو أحسن استغلالها وابتعد على الإثارة وقاوم الغرور الذي تملكه على مدى السنوات الماضية، سيكون من الأسماء المهمة فى الحركة الفنية المصرية والعربية”.

وتابع: “نوهت إلى أن الكثير من السلوكيات الخاطئة التى شهدتها مصر فى الفترة الماضية نتاج لأفلام العنف التى قام ببطولتها محمد رمضان والتى وصلت فى بعض الأحيان لحد الجريمة، مشددا على أن الشعب المصري بدأ يدرك خطورة تلك الأعمال الدرامية”.

وأردفت بالقول “استاء المجتمع المصري بأسره من إعلان محمد رمضان الحداد على وفاة ملكة انجلترا التى لها تاريخ طويل من الاستعمار فى مصر والعدوان الثلاثي، بينما لم يحضر جنازة الطيار أبو اليسر الذي تسبب فى موته قهرا”

من جانبها، قالت جورجيت شرقاوي، الباحثة في الشأن السياسي والاجتماعي، “إن شباب الاسكندرية أقاموا حملة قويه لرفض اقامة حفل لمحمد رمضان، مشيرة أن المدينه تمتاز بقوة المجتمع المدني وصوته المؤثر الذي وصل الى حد وضع الأهالي لافتات عملاقة ترفض وجوده بأعتبارها (الاسكندرية) تمثل قبلة للفن المصري ومهد الثقافات. وبالرغم من الاقبال على الأغاني الشعبية الا ان الحفل حمل اسم أقوى حفل في مصر، في تحد سافر من محمد رمضان لأهالي الإسكندرية، العاصمة الثانية لمصر، وهكذا تعامل أحفاد سيد درويش صاحب الثورة الموسيقية، واتسم الرفض الشعبيّ بأشكال عديدة”.

وأضافت “النموذج الذى يقدمه محمد رمضان من فن مبتذل مرفوض، وهو الذي بدأت شعبيته تتراجع وتتلاشى بعد عدة أخطاء فادحة قام بها وصلت إلى حد الخطايا، وربما لم يعد جذابا لدى قطاع عريض من جمهور الاسكندرية، وتعد رسالة قوية لرفض الابتذال لعلها تصل للفنان بالرغم أنه سبق له أن قام بتصوير 2 مسلسلات، إلا أن الجمهور هذة المرة لا يستطيع تقبله كمغني صف أول”.

وأوضحت شرقاوي: “من الصعب قيام الفنان بشراء الجمهور وإقامة الحفلة رغما عنا كمجتمع اسكندري، ونحن قبلنا التحدي وسوف نفشل أي فاعلية أو حفل له لو أصر على إقامته، وذلك بالمقاطعة الإيجابية من جمهور الثغر الواعي”.

  • تم نسخ الرابط

مقالات ذات صلة

تعليقات ( 0 )

اكتب تعليق او تعقيب

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.