فن وثقافة

بوراك دينيز يهرب من أمام منزل حبيبته وتوثيق صور دخوله إليها

[ad_1]

استطاع الممثل التركي بوراك دينيز، الهروب من الصحفيين وكاميرات التلفزيون التي كانت بانتظاره أمام منزل حبيبته الموديل التركية ديدام سويدان، حيث رفض إجراء أي أحاديث صحفية وانطلق إلى وجهته.

ولكن عدسات مصوري البابارتزي التقطت صورا لبوراك دينيز، وهو ممسك بكلب حبيبته ديدام سويدان، حيث كان يدخل إلى منزلها، واكتفى “دينيز” بالرد على تهنئة الصحافة التركية له بشأن مسلسله الجديد “مرعشلي”.

وضجت الصحافة التركية ومواقع التواصل الاجتماعي بهكذا صور لاسيما وأنها تأتي بعدما قضى بوراك دينيز مؤخرا ليلة في منزل حبيبته، التي تبلغ من العمر 36 عاما، بينما يبلغ هو 29 عاما.

img

وتفاعل متابعون مع الصور التي تم تداولها عبر حسابات تركية وبين رواد التواصل الاجتماعي، حيث أبدى البعض اندهاشهم من تلك العلاقة خاصة وأنها سرية، بينما البعض الآخر قال إن علاقة بوراك مع حبيبته السابقة كانت أفضل.

img

وردت الحسابات التركية على تلك العلاقة بين بوراك وديدام وأنها قائمة على الصداقة منذ 17 عاما وأنه أ��بح رفيقها من�� عامين.

ويشارك بوراك دينيز في مسلسل “مرعشلي”، الذي يتحدث عن حارس خاص قوي ولد ونشأ في كهرمان مرعش، ويتم تعيينه جاسوسا في منظمة سرية.

img

ورغم الجهود الكثيرة التي يبذلها الممثل التركي بوراك دينيز للحفاظ على سریة علاقته الغرامية مع عارضة الأزياء الشهيرة ديدام سويدان، إلا أنه قرر أخيرا أن تخرج تلك العلاقة إلى العلن. وبعد فترة طویلة من استمرارهما في تكذیب خبر علاقتهما لإبقائها بعیدا عن الأنظار، نشر بوراك دينيز مؤخرا أول صورة على طريقة السيلفي مع حبيبته المودل ديدام سويدان التي یعیش معها علاقة حب بالسر منذ فترة طویلة.

يذكر أنه وبعد انفصال بوراك دينيز عن بشرى دیفیلي وقبل دخوله في علاقة مع ديدم سويدان، كانت العديد من التقاریر تشير إلى أن بوراك دينيز في علاقة حب مع الفنانة التركیة بیستي كوكدیمیر، وذلك بعدما التقطت عدسات الكامیرا بوراك وبیستي للمرة الأولى بأحد متاجر منطقة “كوروشیشمي” في مدينة إسطنبول أثناء فترة الحجر المنزلي، وعندما لاحظ الحبیبان فلاشات المصورین، خرج كل منھما بمفرده، لیسألھما الصحفیون عن علاقتھما إلا أن النجمین لم یجیبا حينها، لتنشر بعدھا بیستي كوكدیمیر صورة لھما وتعلق علیھا بالقول: “صدیق”.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى