فن وثقافة

بشار إسماعيل: أدعم المشاهد الجريئة.. وأنا مبعد عن الفن قصرا

[ad_1]

 

ردّ الفنان السوري بشار إسماعيل على أسئلة موقع “فوشيا” التي تناولت جوانب مختلفة من حياته المهنية والفنية والإنسانية بصراحته وأسلوبه الجريء، إضافة إلى آرائه ببعض جوانب الفن وما آلت إليه الحركة الفنية بشكل عام.

وتحدث إسماعيل عن غيابه الطويل عن الأعمال التلفزيونية، مبيناً أن شركات الإنتاج لا تطلبه للعمل، واصفاً الوضع حالياً في الوسط الفني بـ “حارة الحبايب”.

وهاجم إسماعيل بعض المنتجين الذين يبحثون عن السهولة في بعض أمورهم، وعن الوجوه الجديدة التي تجنبهم تكاليف إضافية للأعمال الفنية، معتبراً أن بعض المنتجين جهلة يبحثون عن ممثلة جميلة يصنعون لها مسلسلاً تلفزيونياً. وصف هذا الأمر بالمعيب.

وحول السبب الحقيقي لابتعاده عن الأعمال الدرامية قال إنه لا يقبل الخطأ، ولا يحتمله لذلك يرفض المخرجون وجوده، إلى جانب ما اسماه لهاث البعض وراء الفائدة المادية، دون إعطاء أهمية للقيمة الفنية.

وش��د إسماعيل على ��نتفاء صفة ال��فاء من الوسط الفني وقال: “ما حدا بيحب حدا الا حسب المصلحة”. بينما تحدث عن حضوره في سلسلة “مرايا” المرتقبة للفنان ياسر العظمة، مشيراً إلى أنه لم يتم التواصل بينه وبين العظمة، لكنه يعتبره أستاذاً في الفن، ووصف بأنه الكوميديان الأول في الدراما السورية والعربية، معرباً عن شوقه بالعمل معه لكن حتى الآن لا يوجد أي شيء يشير إلى مشاركته.

وحول مدى تأثر الحالة المادية للفنان بشار إسماعيل بسبب غيابه عن الأعمال الدرامية لفت إلى أن عمله بالفن كان وسيبقى هواية، وهو يعتمد على مصدر آخر غير الفن للحياة.

وفي الحديث عن الدراما والنجوم الحاليين وعن إمكانية أن يعوضوا غياب النجوم الكبار ذكر: “لا أحد يستطيع أن يغطي مكان عدنان بركات، وأحمد عداس، ويعقوب ابو غزاله، ونهاد قلعي” مبيناً أن الجمهور يتابع حتى اليوم الأعمال القديمة للدراما السورية، ويتعلق بها أكثر من الأعمال التي يتم إنتاجها حالياً.

وحول الجرأة في الأعمال الدرامية قال اسماعيل إنه لا يرى ما يمنع من الجرأة في المشاهد، معلناً وقوفه إلى صفها إن كانت ضمن الحكاية الدرامية والسياق السليم للنص، منتقداً من رفض هذا الموضوع بحجة الأطفال، وتحدث عن موقف حصل معه على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تعرض لهجوم بسبب ملابسه في المسبح.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: