فن وثقافة

بسمة الكويتية تكشف عن سبب تركها للإسلام واعتناقها الديانة اليهودية

[ad_1]

نشرت الإعلامية الكويتية مي العيدان نص محادثة دارت بين الفنانة بسمة التي تدعي أنها كويتية، وصحفي من إحدى الصحف العربية على تطبيق “واتساب” تكشف من خلاله عن سبب تركها للإسلام واعتناقها الديانة اليهودية.

وجاء رد بسمة على هذا السؤال: “أخوي أحمد ما عندي تصريح غير إني شفت ظلم ما حد شافه في حياته من بلده وأهله، ونعم أنا مقتنعه بتغيير الديانة وليس هدفي الجنسية، حاولت ادز فويس ما قدرت الظرف خاص فيني مشكور أخوي أحمد”.

ومن جانبها علقت الإعلامية مي العيدان على هذه المحادثة، قائلة: “رسالة واتساب للمرتدة بسمة من أمریکا تعلن أنها تعرضت لظلم كبير بالكويت وأنها مقتنعة بتحولها لليهودية.. وأنا أقول لو كل إنسان يمر بظروف صعبة يروح يغير دينه وينحاش كان ما ظلم أحد في بلده وما ظل أحد على دينه”.

ومن قبلها كانت قد هاجمت الفاشينيستا الكويتية روان بن حسین، الفنانة بسمة ووجهت نصيحة لها بأن تهتم بشكلها وملابسها ولا تخرج “مبهدلة” أمام الناس، ونصحتها بتمشيط شعرها، مشيرة إلى أنه حتی اليهودية تهتم بالمرأة وجمالها.

وتابعت: “اعتنقي اليهودية أو الهندوسية ما أحد ماسكك لكن لا تثيري الجدل باسم الكويت، لأن ذلك غير مسموح مطالبة النيابة والسلطات الكويتية أن تتخذ الإجراءات اللازمة بحقها”.

كما طلبت روان من بسمة أن تعارض في بلادها وتعتنق الديانة التي تريدها، موضحة أن الشخص الذي يريد أن يعارض يعارض نظام بلاده وليس البلاد المجاورة، متسائلة ما علاقة مواطنة اريتيرية بالنظام الكويتي؟، قائلة: “دعي الكويت للكويتيين وعارضي نظام بلادك”.

وتعود بداية القصة إلى قيام رواد مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات السوشال ميديا بتداول مقطع فيديو لفنانة تدعى بسمة الكويتية تعلن فيه تركها الإسلام واعتناق اليهودية.

وظهرت بسمة في الفيديو وهي ترتدي ملابس منزلية على ما يبدو وقامت بالتعريف عن نفسها، ثم قالت إنها تعلن بكل فخر ترك الإسلام واعتناق الديانة اليهودية.


وقالت الفتاة في الفيديو: “أنا ابتسام حمید الملقبة بالمطربة بسمة الكويتية، أعلن تركي للإسلام لأنه دين الإرهاب الذي يستحقر المرأة ويضطهدها ويعنفها ولا يعطيها حقوقها بالكامل وبكل فخر أعلن اعتناقي للديانة اليهودية”.

وشغلت بسمة جدلاً واسعًا بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي ومشاهير المجتمع، وجاء من بين التعليقات تعليق لمتابع قال لها: “نحن في آخر الزمان، دي قلة.. واسمه ارتداد ويجيب وقفها عند حدها”، وقال آخر: “هذه صارت موضة للشهرة وكل كام يوم يخرج علينا شخص يعلن ارتداده”، ووصف بعضهم الأمر بأنه استخفاف بالدين.

يذكر أن ما فعلته بسمة تزامن مع ما أعلنه المذيع الكويتي محمد المؤمن باعتناق الديانة المسيحية، حيث ظهر “المؤمن” مرتديا الصليب قبل أيام في مقطع فيديو تداوله مستخدمو التواصل الاجتماعي عبر “تويتر” وأثار جدلاً واسعًا.

 



[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى