فن وثقافة

بانة تكشف شروط نجاح الفنان وسر التفاعل الواسع لتحديها عبر “تيك توك”

[ad_1]

تواصل الفنانة الفلسطينية الشابة بانة مسيرتها متسلحة بشغفها الكبير في الغناء، وطاقتها الإيجابية المليئة بالإرادة لتحقيق الأفضل دائما.

وتحدثت بانة في لقاء حصري مع “فوشيا” عن تفاصيل الأغنية التي طرحتها بعنوان “القعدة الحلوة” بالتعاون مع المخرج شريف ترحيني أثناء الحجر الصحي الذي كان مفروضًا بسبب انتشار فيروس كورونا في البحرين، كما علقت على ردود الفعل على الأغنية من قبل الجمهور.

وأطلت بانة الأغنية على نمط موسيقى البوب الراقصة من كلمات هشام صادق وألحان عمرو الشاذلي وتوزيع محمّد مجدي، وميكس وماسترينغ محمود عزّت، استغرق تصويرها 12 ساعة، حيث تمّ التنسيق بين طاقم العمل في البحرين والمُخرج شريف ترحيني في ألمانيا، وسط ظروف شكّلت تحدّياً كبيراً، وهو أوّل كليب يتم تصويره عن بعد في الوطن العربيّ. وينقل هذا الكليب أجواء المرح التي سيطرت على “قعدة حلوة” بين صديقات لم تفارق الفرحة وجوههنّ.

كما تطرقت المغنية الفلسطينية للحديث عن مدى أهمية المحتوى القوي للأغنية والتسويق لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي وسائل إعلامية أخرى، لافتة إلى أن نجاح الفنان لا يقتصر على صوته الجميل، بل يجب التركيز على اهتمامات الجمهور تجاه الأغاني، وتوقيت طرحها.

وكشفت بانة بأنها تتحضر لطرح أغنية جديدة باللهجة اللبنانية، ستكون ملفتة، مشيرة إلى أنه سيتم تسجيلها في دبي، وتصويرها على طريقة الفيديو كليب، كما تمنت أن تنال استحسان وإعجاب الجمهور.

وأبدت الفنانة سعادتها الغامرة للنجاح الكبير الذي حققه التحدي الذي أطلقته عبر تطبيق “تيك توك” تحت هاشتاق #تحدي_القعدة_الحلوة، حيث وصل إلى ما يقارب الـ 10 مليون مشاهدة، معلقة على سر هذا النجاح والآلية التي اتبعتها تجاهه رغم أنها لا تمتلك قاعدة جماهيرية عبر التطبيق.

يذكر أن بانة كانت قد بدأت مسيرتها الفنية بأغنية “شو حلو نحنا” عام 2018 وتعاونت في أولى خطواتها مع المنتج الموسيقى حسام عبد الخالق.

وتعد المغنية الفلسطينية من أبرز الوجوه الصاعدة في المجال الموسيقى، جمعت خبرتها الموسيقية بتأثرها بين الموسيقى الشرقية والغربية إثر نشأتها في البحرين وتجوالها في كندا، مع حبها لأغاني الزمن الجميل أم كلثوم وأسمهان مع عشقها لموسيقى البلوز والجاز، وضعت بصمتها في عدة مهرجانات موسيقية شهيرة بالبحرين.

 

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى