فن وثقافة

النجم الهندي راجيف كابور يفارق الحياة

[ad_1]

توفي الممثل الهندي الشهير راجيف كابور، نجل النجم الهندي الراحل راج كابور الأكثر شهرة في السينما الهندية “بوليوود”، اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 58 عامًا، إثر أزمة قلبية شديدة.

وقال المنتج راندير كابور شقيق الراحل: ”فقدت أخي الأصغر، راجيف لم يعد موجودًا، لقد بذل الأطباء قصارى جهدهم ولكنهم لم يتمكنوا منإنقاذ حياته“.

وفور إعلان نبأ وفاته، نعى الكثير من المشاهير والمعجبين الراحل، حيثُ نشرت النجمة الكبيرة نيتو سينغ صورة للراحل عبر حسابها على إنستغرام وكتبت: ”ارقد بسلام“.


ورصدت عدسات كاميرات الصحف وصول النجوم لمنزل الراحل في شمبور بمومباي عقب إعلان نبأ الوفاة، إذ شوهدت النجمتان كارينا كابور خان وكاريشما كابور عندما وصلتا منزل عمهما، كما شوهد وصول نجم بوليوود شاروخان إلى المنزل، حيثُ تجري طقوس دفن النجم الراحل.

راجيف كابور كان كان أيضًا منتجًا ومخرجًا سينمائيًا، وهو الابن الأصغر لـ راج كابور وشقيق راندير كابور وريشي كابور، وجميعهم ممثلين وصانعي أفلام.

ورصدت عدسات الكاميرا وصول كل من نيتو كابور ورانبير كابور و تارا سوتاريا وغيرهم الى منزل الراحل في شمبور بمومباي.

لكن الراحل كان بعكس باقي أفراد هذه العائلة، مقلا في الظهور وحياته الفنية قصيرة، فابتعد عن الأضواء تماما منذ عام 1990.

وظهر راجيف للمرة الأولى كممثل عام 1983، ولمع نجمه بفيلم ”Ram Teri Ganga Maili“ في العام 1985، وقد مثل في عدة أفلام أخرى أبرزها ”Aasmaan“ عام 1984، و“Lover“ و“زابارداست“ عام 1985، و“هوم تو شالي بارديس“ عام 1988.

وأنتج الراحل فيلم ”حنا“ في عام 1991، وأخرجه شقيقه راندير، وفي عام 1996 قدم لأول مرة عملا إخراجيا بفيلم ”Prem Granth“، الذيكان من بطول�� شقيقة ريشي كابور.

أنتج فيلم الحناء في عام 1991، وأخرجه شقيقه راندير، وفي عام 1996 قدم لأول مرة كمخرج فيلم بريم جرانث، الذي كان من بطولة شقيقة ريشي كابور ومادهوري ديكشيت ولكن الفيلم لم ينجح.

وفي عام 1999 أنتج فيلم، Aa Ab Laut Chalen الذي أخرجه شقيقه ريشي، ومنذ ذلك الحين لم يقدم اي أعمال سينمائية سواء كمخرج أو كمنتج، وعن حياته الشخصية كان متزوجا من المهندسة المعمارية آرتي سابهاروال.



[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى