فن وثقافة

الدكتورة خلود تفقد أعصابها: الله يبيدكم ويخليلي ملاييني ويزيدكم حسد

[ad_1]

تعرّضت الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود لانتقادات حادة من قبل بعض متابعيها على السوشال ميديا، بسبب قيامها بطلب مساعدة متابعيها لطفلة عراقية مصابة بمرض الضمور العضلي، مشيرين إلى أنها تملك الملايين فهي أولى أن تتكفل بعلاجها من أن تطالب متابعيها بذلك.

وكتبت خلود، عبر حسابها الرسمي على “سناب شات”: “انا مو قادره اتكلم عشان اناشد و اشرح القصة اذوني وايد تعورني لما اتكلم بس بكتب لكم و اتمنیمنكم تساعدونها.. طفلة عمرها ۱۹ شهر في العراق تعاني من ضمور عظلي spinal muscular atrophy.. علاجها مو موجود بالعراق”.

وتابعت: “الطفلة اسمها لافين.. الله يشفيها ويعافيها.. اذا تقدرون تساعدونها قصتها في هذا الهاشتاق.. لانقاذ حياة لاقين.. وياريت يتواصلون معاي اهلها.. انا انسانة قوية جدا و لكني اضعف انسانه امام الاطفال و کبار السن و الحيوانات”.

ومن ثم انهالت عليها التعليقات السلبية، حيث علقت إحدى متابعيها قائلة: “وليش ماتساعدينها انتي؟؟؟ ليش على الناس بس؟ شنو ناقصج؟ “، فردت عليها الدكتورة خلود :”لأنه يا حسوده يا حقودة.. ما اعرف اهلها و ذكرت خلي اهلها يتواصلون معاي”.

img

وسخرت منها متابعة أخرى، قائلة: “انت الي معك الفلوس تبرعي بعلاجها”، وهو ما استفز الفاشينيستا الكويتية معلقة :”منو قال ناطرتج عشان اتبرع ليش المساعده لازم تكون فلوس یا حسوده؟.. البنت تحتاج علاج ماتبي فلوس وعلاجها مو موجود في بلدها”.

img

ووجهت متابعة أخرى انتقادا لها، متسائلة: “انتي الي عندج ملاين الدنيا ليش ماتساعدينه”، وهو ما جعل الدكتورة خلود تفقد السيطرة على أعصابها”، قائلة: “الله يبيدكم البنت ماتبي فلوس یا حسوده ياللي عينج ضيجة البنت تحتاج دواالله يخليلي ملاييني ويحفظني و يزيدج و يزيد اشکالج حقد وحسد”.

img

وكانت الدكتورة خلود، قد خضعت قبل أيام لعملية في خشمها، ونشرت صورة وهي داخل غرفة العمليات، معلقة: “أنا بخير الحمد لله.. بس راسي لافينه عشان ماخدين غضروف من أذوني.. أحبكم وايد ومشکورین على خوفكم وحبكم”.

وسبق أن كشفت الفاشينيستا الكويتية الدكتورة خلود عن الطريقة التي تتبعها حاليا لإنقاص وزنها والتي ظهرت نتائجها سريعا لمتابعيها على السوشال ميديا، مشيرة إلى أنها تتبع نظاما غذائيا يسمى”الكيتو”.

[ad_2]

رياض المالكي

خبير تقني، مسؤول الصيانة و مدير الموقع، صحفي سابق في حياة أخرى..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى